التربية الأخلاقية في الإسلام «1»

د. أحمد محمد أبو عوض
1432/06/10 (06:01 صباحاً)
13138 مشاهدة
د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «600».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
التربية الأخلاقية في الإسلام «1».
■ الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أفضل الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد، وعلى آله، وصحبة أجمعين، وبعد :
للأخلاق أهمية بالغة لما لها من تأثير كبير في حياة الإفراد والجماعات والأمم، ولهذا فقد حفل القرآن الكريم بها واعتنى بها أيما عناية، فقد بينت سور القرآن الكريم وآياته أسس الأخلاق ومكارمها، وكذلك اعتنت السنة النبوية بالأخلاق والمعاملات عناية فاقت كل التصورات، فقد عد بعض العادين - فيما وقع لهم - أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجودها ستين ألف حديث عشرون منها في العقائد، وأربعون في الأخلاق والمعاملات، وهذا بلا شك دليل على عناية السنة بالأخلاق كعناية القرآن الكريم بها، فقد قال تعالى : (وإنك لعلى خلق عظيم) (القلم : 4) يمتدح الله تعالى نبيه بحسن الخلق تارة، ويأمره بمكارم الأخلاق ومحاسنها تارة أخرى (خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين) (الأعراف : 199).

■ المحور الأول : أهمية الأخلاق.
1- للأخلاق أهمية بالغة باعتبارها من أفضل العلوم وأشرفها وأعلاها قدراً.
2- إن السلوكيات الأخلاقية وآدابها هي التي تميز سلوك الإنسان عن سلوك البهائم في تحقيق حاجاته الطبيعية، أو في علاقاته مع غيره من الكائنات الأخرى.
3- إن هدف الأخلاق تحقيق السعادة في الحياة الفردية والجماعية.
4- إنها وسيلة لنجاح الإنسان في الحياة.
5- أنها وسيلة للنهوض بالأمة.
image كيف نمكّن مدير المدرسة من أداء مسؤولياته الوظيفية وتطبيق صلاحياته المعتمدة ؟ «35».
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :