• ×

10:51 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ أيها المسلمون :
استبشروا خيراً فقد أظلكم شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، ففيه تفتح أبواب الرحمة، وتغلق أبواب الجحيم وتغل فيه الشياطين ومردة الجن، وفي هذا الشهر الكريم تضاعف الحسنات، وتقال العثرات، وتجاب الدعوات، وهو شهر الصبر والمواساة والصدقات، فقد سئل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (أي الصدقة أفضل، فقال : صدقة في رمضان)، وعن سلمان الفارسي ـ رضي الله عنه ـ قال : (خطبنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في آخر يوم من شعبان فقال : يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم شهر مبارك، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، جعل الله صيامه فرضاً وقيام ليله تطوعاً، من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه، وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وشهر المواساة وشهر يزاد في رزق المؤمن، من فطر فيه صائماً كان له مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيء قلنا : يا رسول الله ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : يعطي الله هذا الثواب من فطر صائماً على مزقة لبن أو تمرة أو شربة من ماء، ومن أشبع صائماً سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة .. وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار) فانظروا رحمكم الله إلى هذه الخطبة النبوية البليغة، بشر فيها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه بشهر رمضان وأخبرهـم بفضله ومضاعفة الأعمال الصالحة فيه وأنه شهر عظيم مبارك وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (ما مر بالمسلمين شهر قط خير لهم منه، ولا مر بالمنافقين شهر قط أشر لهم منه).
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف قال الله عز وجل : إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، إنه يدع شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، وللصائم فرحتان : فرحـة عنـد فطره وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك)، وسماه شهر الصبر لما فيه من صبر على الصيام وصبر على ألم الجوع والعطش وضعف النفس.
وعن ابن عمر مرفوعاً : (الصيام لا يعلم ثوابه إلا الله عز وجل)، ولا يخفى أن مضاعفة ثواب الأعمال الصالحة تكون بأسباب منها شرف المكان كمكة المكرمة والمدينة المنورة، كما ثبت في الصحيح أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيها سواه إلا المسجد الحرام)، وفي رواية أنه قال : (أفضل).
ومن خصائص هذا الشهر المبارك مضاعفة ثواب الأعمال الصالحة فيه إلى سبعمائة ضعف وفوق ذلك لمن حسنت نيته وأخلص أعماله لله وبذل الميسور من الصدقات وكانت من كسب طيب ولا يقبل الله إلا طيباً قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (فإن الله يتقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه حتى تكون مثل الجبل) متفق عليه.
وعن أنس ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً : (إن الصدقة لتطفئ غضب الرب وتدفع عنه ميتة السوء)، وورد عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (إن ظل المؤمن يوم القيامة صدقته)، وصدقة السر أفضل لقوله تعالى : (إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعلمون خبير).
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا أن يكون رجلاً كان يصوم صوماً، فليصم ذلك اليوم) متفق عليه.
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (إذا بقي نصف من شعبان فلا تصوموا) رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح.
وعن أبي اليقظان عمار بن ياسر ـ رضي الله عنهما ـ قال : (من صام اليوم الذي يشك فيه الناس فقد عصى أبا القاسم) رواه أبو داود والترمذي وقال : حديث صحيح.
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أيضا أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر).

■ ويباح الفطر في رمضان لأربعة أصناف :
● أحدها : (المريض) الذي يتضرر به، و (المسافر) الذي له القصر، فالفطر لهما أفضل وعليها القضاء، وإذا صاما أجزأهما.
● الثاني : (الحائض) (النفساء) تفطران وتقضيان وإن صامتا، والحامل والمرضع إن خافتا على ولديهما أفطرتا وقضتا وأطعمتا عن كل يوم مسكيناً.
وعلى ـ سائر من أفطر ـ القضاء لا غير، إلا من أفطر بجماع في الفرج فإنه يقضي ويعتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً، فإن لم يجد سقطت عنه، فإن جامع ولم يكفر حتى جامع ثانية فكفارة واحدة، وإن كفر ثم جامع فكفارة ثانية.

■ ختاماً :
عن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (من صام يوماً في سبيل الله باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً) متفق عليه.

 0  0  2451
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:51 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.