• ×

01:30 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ أيام الأسبوع باللغة العربية.
■ الأسبوع هو :
فترة زمنية مؤلفة من سبعة أيام. والعرب تسميه الأسبوع والسبوع وربما قالوا : مكث فيهم جمعة، يريدون أسبوعاً. وقد عرفت الشعوب القديمة كلها الأسبوع، وفترة الأيام السبعة في غربي آسيا لدى البابليين والفرس، ولعل الكلدانيين كانوا أول من اتخذ من الأسبوع مقياساً للزمن (الوقت)، أما التقويم اليوناني فقد كان مبنياً على أساس العقود؛ أي على وحدات يتألف كل منها من عشرة أيام.
أطلقت الشعوب المختلفة على أيام الأسبوع أسماء مختلفة، وقد أطلق العرب على أيام الأسبوع أسماء غير التي نعرفها حالياً؛ فقد سموا يوم السبت شيار ، والأحد الأول، والاثنين الأهون، والثلاثاء جُبار، والأربعاء دبار، والخميس مؤنس، والجمعة العروبة، أما يوم الجمعـة فقد اتخذ اسمه الحالي بعد الإسلام.
أطلقت شعوب كثيرة على أيام الأسبوع أسماء استقتها من أسماء آلهة أو أسماء الأجرام السماوية السبعة التي عرفت آنذاك بأنها تدور حول الأرض وهي زحل، والشمس، والقمر، والمريخ، وعطارد، والمشتري، والزهرة.
وسَمَّى المصريون القدماء كل يوم من أيام الأسبوع باسم أحد الكواكب، واعتبروا اليوم السابع يوماً للراحةِ واللهوِ. وسمى الرومانيون المتأخرون أيام الأسبوع السبعة بأسماء الشمس، والقمر، وخمسة كواكب كانت معروفة آنذاك. ويُعدُّ كل يوم مقدساً عند الإله الروماني الذي اقترن بذلك الكوكب. وعرفت الأيام باسم يوم الشمس، ويوم القمر، ويوم المريخ، وهكذا .. وكان هذا النظام مستخدماً عند بداية الحقبة النصرانية أما الأسماء الإنجليزية لأيام الثلاثاء، والأربعاء، والخميس، والجمعة، فقد أخذت من أسماء آلهة إسكندينافية.

■ السَّبْت.
السَّبْت اليوم الأول من أيام الأسبوع وفق التقويم الهجري، وأطلق عليه العرب قبل الإسلام اسم شيار. أما في الغرب فقد عرف بالسيتر ديج عند الأنجلو ـ سكسون، وهو اليوم السابع في الأسبوع عندهم.
وقد تمّت تسمية هذا اليوم بالسبت نسبة لساتورن إله الزّراعة في الأساطير الرومانية، وهو اليوم الوحيد الذي سُمِّي على اسم إله روماني. ويطلق عليه الفرنسيون سامدي. ويوم السبت عند اليهود يوم راحة، وهو سابع أيام السبتيِّين، ويمنح فيه غالبية أصحاب العمل موظفيهم إجازة نصف يوم أو يوم كامل.
وفي الوقت الحاضر، يستخدم النصارى كلمة السبت للدلالة على يوم الأحد عندهم. في عصر الكتاب المقدس، كان السبت يوم عطلة ومرح، يقلع الناس فيه عن العمل، ويقومون بزيارة المعبد لتقديم القرابين، وتدعو إحدى الوصايا العشر، (سِفْر الخروج : 20 : 8 -11) إلى طلب الراحة في يوم السبت.
يعظم اليهود شعائر السبت تعظيماً شديداً، ويوجد في أحكامهم المأثورة 39 فرعاً من الأعمال التي تَحرُم مزاولتها في يوم السبت، وتشمل كل إجراء يتعلق بالتحضير، مثل الطبخ والزراعة والنسيج والحياكة وذبح الحيوان وتهيئة المأوى والكتابة والتشييد وحمل البضائع والأقنعة من مكان لآخر وإشعال النار.
ولا يزال كثير من اليهود يلتزمون التزاماً صارماً بنظم السبت. ويمتد السبت عندهم من غروب الشمس مساء الجمعة إلى غروب الشمس من يوم الأحد. أما النصارى فقد اتخذوا من الأحد يوم راحة لهم لاعتقادهم بأن السيد المسيح قد نهض من الموت في يوم الأحد.
ويعتقد السبتيون، وهم طائفة نصرانية، بمجيء السيد المسيح يوم السبت؛ ويتخذون من يوم السبت سبتًا لهم.

■ الأحد.
الأحد اليوم الثاني من أيام الأسبوع وفق التقويم الهجري، وأطلق عليه العرب قديماً اسم الأوَّل. أما في الغرب فالأحد هو أول يوم في الأسبوع بالنسبة للنصارى وقد خُصِّص للراحة والعبادة، وهو عند الشعب التوتوني القديم يوم الشمس المقدَّس.
وكلمة الأحد في اللغة اللاتينية تعني يوم الشمس ويُطْلِق عليه الفرنسيون ديمنش، والأسبان دومينقو، والإيطاليون دومونيكا. وتأتي هذه الأسماء الثلاثة من الكلمة اللاتينية دايس دومنيكا التي تعني يوم الرب.
عاش النصارى الأوائل حياة صعبة، وكان عليهم أن يعملوا يوم الأحد كبقية أيام الأسبوع الأخرى، ولكنهم جعلوه يوماً لعبادة الرب لاعتقادهم أن المسيح بُعِثَ في ذلك اليوم. وخلال القرن الرابع الميلادي أقرت الحكومة والكنيسة رسمياً يوم الأحد يوماً للراحة في أوروبا.

■ الاثنين.
الاثنين اليوم الثالث من أيام الأسبوع وفق التقويم الهجري، وقد أطلق عليه العرب في الجاهلية اسم الأهون. أما في الغرب، فيوم الاثنين هو اليوم الثّاني من أيام الأسبوع.
وجاءت الكلمة الإنجليزية monday من الكلمة الأنجلوسكسونّية monondaeg، ومعناها يوم القمر. ويطلق عليه الفرنسيون lundi (لندي).
وفي الأزمنة السالفة خُصِّص كلّ يوم من أيام الأسبوع السّبعة لأحد الآلهة، فقد خصص يوم الاثنين لإله القمر وفق مزاعم الوثنيين.
الاثنين الأسود هو الاسم الذي أطلق على يوم الإثنين الموافق عيد الفِصْح 14 أبريل 1360م. وفي هذا اليوم مات كثير من جنود الملك الإنجليزي إدوارد الثالث على ظهور خيولهم بسبب الطّقس البارد، أثناء حربهم مع الفرنسيين خارج مدينة باريس.
الاثنين الأزرق يُستخدم هذا المصطلح في الولايات المتحدة للإشارة إلى يوم كئيب. فهو أوّل يوم من أيام العمل في الأسبوع عندهم، وهو يوم الغسيل العائلي التّقليدي في كثير من أجزاء البلاد. ويطلق البريطانيون عليه يوم الإثنين الأسود باعتباره أيضًا أول يوم من أيام العمل في الأسبوع.

■ الثُّلاثاء.
الثُّلاثاء اليوم الرابع من أيام الأسبوع وفق التقويم الهجري، وقد كان العرب يسمونه في الجاهلية جُبَار. أما في الغرب فيوم الثلاثاء هو اليوم الثاني في الأسبوع. يسمي الفرنسيون الثلاثاء ماردي باسم الإله الأسطوري مارس إله الحرب الروماني.

■ الأربعاء.
الأربعاء خامس أيام الأسبوع وفق التقويم الهجري، أما في الجاهلية فقد أطلق عليه اسم دُبار. وقد كان الآشوريون يقدّسون هذا اليوم.
أما في الغرب، فالأربعاء هو اليوم الرابع من أيام الأسبوع، وقد اشتُقّ الاسم الإنجليزي من اسم رب الأرباب أو كبير الآلهة وُودين أو أودين في الأساطير التيوتونية. وقد أطلق الألمان على هذا اليوم ـ في مستهل العهد المسيحي ـ وُودَنْزْ دي، ثم تغير اسمه في وقت لاحق إلى ما هو عليه الآن.
أما الرومان فقد كانوا يطلقون على اليوم الرابع من أيام الأسبوع اسم أحد الأجرام السماوية وهو عطارد، مِيْركَرِي، والذي اعتقدوا أنه كان يبسط حكمه في الساعة الأولى من ذلك اليوم، وقد اشتق من هذا الاسم لفظ يوم الأربعاء، في كل اللغات الرومانية التي أخذته من اللاتينية، فعلى سبيل المثال، يطلق عليه في الفرنسية مِيرْكْرُودِي.

■ الخميس.
الخميس اليوم السادس من أيام الأسبوع وفق التقويم الإسلامي، وكان يسمى مُؤْنِسا في الجاهلية. أما في الغرب فالخميس هو اليوم الخامس في الأسبوع. ويطلق عليه الفرنسيون جودي.
وكان الإسكندينافيون القدماء يعتبرون هذا اليوم يوماً مقدساً لثور، إله الرعد التيوتوني ـ كما يزعمون ـ وكان اسم الخميس معناه يوم ثور، وقد يكون هذا ترجمة للاسم اللاتيني، ديس جوفيز، ومعناه (يوم جوف)، أو جوبيتر إله الرعد في الأساطير الرومانية، وقد كان هذا اليوم يقدسه كل من قدماء المصريين والهنود.

■ الجمعة.
الجمعة اليوم السابع في التقويم الإسلامي، وهو يوم مبارك لدى المسلمين. وقد ورد أنه خير أيام الأسبوع، فعن أبي هريرة، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة : فيه خُلِقَ آدم عليه السلام وفيه أُدْخِلَ الجنة وفيه أُخْرِجَ منها، ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة) رواه مسلم وأبوداود والنسائي. وهو يوم يستحب فيه الدعاء والتلاوة والصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام.
وقيل إن اسم الجمعة مأخوذ من الاجتماع. وقال ابن عباس : إنما سمي يوم الجمعة لأن الله تعالى جمع فيه خلق آدم عليه السلام، وقيل إنما سميت الجمعة في الإسلام وذلك لاجتماعهم في المسجد. وكانت العرب في الجاهلية تسميها العروبة.
ويقال أزوركم بعد جمعة، أي بعد أسبوع. وقيل إن أول جمعة جُمِّعت كانت بمدينة الرسول عليه الصلاة والسلام، وإذا اجتمع الجمعة والعيد سقطت الجمعة عمن صلى العيد، ومن شاء صلى الجمعة أيضًا، فقد وردت الرخصة بذلك، وآخر جمعة في شهر رمضان تسمى الجمعة اليتيمة.
أما الجمعة في الغرب، فهو اليوم السادس من الأسبوع. واعتبر الإسكندينافيون الجمعة يومهم الأسعد، ولكن النصارى اليوم يربطون يوم الجمعة الموافق للثالث عشر بالشؤم والنحس، وتفسيره في الاعتقاد الكنسي أن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام صُلب يوم الجمعة، كما أن ثلاثة عشر رجلاً حضروا العشاء الربّاني في ذلك اليوم، ويطلقون على يوم الجمعة يوم الجلاد لأنه كان يوم تنفيذ حكم الإعدام في المجرمين. ويصوم بعض النصارى الجمع ما عدا يوم العيد، مثل عيد ميلاد المسيح عليه السلام، كما يراعي النصارى الجمعة الحزينة وهو يوم الجمعة السابق لعيد الفصح.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( قسم الروابط الإلكترونية ) .

 0  0  8496
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:30 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.