■ في ختام الشهر الكريم تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .. وكل عام وأنتم بخير.

مفهوم الإلحاد : (لغة ـ اصطلاحاً)

د. عادل عمر بصفر
1430/03/01 (06:01 صباحاً)
50331 قراءة
د. عادل عمر بصفر.

عدد المشاركات : «40».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مفهوم الإلحاد : (لغة ــ اصطلاحاً) : مادة مرجعية.
◗الإلحاد : (لغة ــ اصطلاحاً).
■ الإلحاد لغة :
الإلحاد لغة مصدر قولهم : ألحد يلحد، وهو مأخوذ من مادة (ل ح د) التي تدل على ميل عن الاستقامة، يقال ألحد الرجل : إذا مال عن طريقة الحق والإيمان، وسمي اللحد لحدا لأنه مائل في أحد جنبي الجدث (القبر)، والملتحد : الملجأ، سمي بذلك لأن اللاجئ يميل إليه، وقال الراغب : يقال : لحد بلسانه إلى كذا : مال، وقال الجوهري : وألحد فلان : مال عن الحق، وألحد في دين الله، حاد عنه وعدل، ولحد لغة فيه، وألحد الرجل : أي ظلم في الحرم، والتحد مثله، وأصله من قوله تعالى : (ومن يرد فيه بإلحاد بظلم)، والباء في (بإلحاد) زائدة، الملحد : الجائر بمكة، وقال ابن منظور : لحد في الدين يلحد، وألحد مال وعدل، وقيل : لحد مال وجار.
وَقَالَ ابْنُ السِّكِّيتِ : المُلْحِدُ : العَادِلُ عَنِ الحَقِّ المُدْخِلُ فِيهِ مَا لَيْسَ فِيهِ، يُقَالُ : قَدْ أَلْحَدَ فِي الدِّينِ وَلَحَدَ أَيْ حَادَ عَنْهُ، وَرُوِيَ : لَحَدْتُ : مِلْتُ، وَأَلْحَدْتُ : مَارَيْتُ وَجَادَلْتُ وَأَلْحَدَ : مَارَى وَجَادَلَ، وَمَعْنَى الإِلْحَادِ فِي اللُّغَةِ المَيْلُ عَنِ القَصْدِ، وَلَحَدَ عَلَيَّ فِي شَهَادَتِهِ يَلْحَدُ لَحْداً : أَثِمَ، وَلَحَدَ إِلَيْهِ بِلِسَانِهِ : مَالَ.
وَقَالَ أَبُو حَيَّانَ فِي تَفْسِيرِ قَوْلِهِ تَعَالَى : (لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) (النحل : 103) قَرَأَهَا حَمْزَةُ مِنْ (لَحَدَ) ثُلاثِيًّا، وَقَرَأَ بَاقِي السَّبْعَةِ بِضَمِّ اليَاءِ وَكَسْرِ الحَاءِ مِنْ (أَلْحَدَ) رُبَاعِيًّا، وَهُمَا بِمَعْنى وَاحِدٍ، يُقَالُ : أَلْحَدَ القَبْرَ وَلَحَدَهُ إِذَا أَمَالَ حَفْرَهُ عَنِ الاسْتِقَامَةِ، فَحَفَرَ فِي شِقٍّ مِنْهُ، ثُمَّ اسْتُعِيرَ لِكُلِّ إِمَالَةٍ عَنِ الاسْتِقَامَةِ، وَالمَعْنَى : لِسَانُ الرَّجُلِ الَّذِي يُمِيلُونَ قَوْلَهُمْ عَنِ الاسْتِقَامَةِ إِلَيْهِ لِسَانٌ أَعْجَمِيٌّ غَيْرُ بَيِّنٍ.

■ الإلحاد اصطلاحاً :
قَالَ الكَفَوِيُّ : الإِلْحَادُ هُوَ المَيْلُ عَنِ الحَقِّ، وَهَذَا أَقْرَبُ إِلَى أَنْ يَكُونَ تَعْرِيفاً لُغَوِيًّا، وَمِنَ المُمْكِنِ أَنْ نَقْتَبِسَ مِمَّا ذَكَرَهُ المُفَسِّرُونَ تَعْرِيفاً اصْطِلاحِيًّا فَنَقُولُ : الإِلْحَادُ : هُوَ المَيْلُ عَنِ الحَقِّ وَالعُدُولُ عَنْهُ فِيمَا يَتَعَلَّقُ بِأَسْمَاءِ اللهِ تَعَالَى أَوْ بَيْتِهِ الحَرَامِ أَوْ بِآيَاتِهِ الكِرَامِ فِي دَلالَتِهَا أَوْ فِي مَنْ تَنَزَّلَتْ عَلَيْهِ.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :