• ×

12:38 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ إن العلاقات الإنسانية تهتم بصفة عامة بدراسة أحوال الناس وصلاتهم بعضهم البعض كما أنها تعنى بدراسة انجازاتهم وظروف حياتهم. وقد أهتم بها كثير من المؤلفين القدامى عبر التاريخ البشري وقد وضعوا من خلال ذلك النظريات التي تنظم العلاقات الإنسانية.
ولكن الإسلام قد سبق هؤلاء المؤلفين فوضع القوانين والقواعد في العلاقات الإنسانية وتنظيمها في أجمل صورة وأبهاء حلة، وتأتي الآيات القرآنية التي تصف وتنظم هذه العلاقة، كما أن السنة المطهرة قد اعتنت أيما اعتناء في هذه العلاقة وتجسمت في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم فعلاً وقولاً.

■ الإسلام والعلاقات الإنسانية :
إن الإسلام هو دين الإنسانية في شتى صورها وهو يحث على ذلك وذلك عن طرق منها ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وذلك من خلال جانبين مهمين هما :
● أولاً : الأخلاق الفاضلة وحسن السلوك ـ ويندرج تحته عده صفات منها :
1ـ حسن الخلق .
2- الصدق والوفاء بالعهد والأمانة .
3- العزيمة والشجاعة .
4- الصبر .
5- الحلم والأناة والرفق .
6- التقوى والحياء والورع .
7- العفو والتسامح .
8- الرحمة والمحبة .
9- النظام وعدم الفوضى .
10- العدالة في الأقوال والأفعال .

● ثانياً : المعاملات بين الأفراد ـ ويندرج تحتها عدة صفات منها :
1- بين الجار وجاره والصديق وصديقة .
2- بين العامل ورب العمل .
3- بين البائع والمشتري .
4- التعاون على البر والتقوى .
5- النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
6- المبادرة إلى نقل الخبرات .
7- القيادة الصالحة .

 0  0  3412
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:38 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.