• ×

10:50 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ تتوالى المعاملات الإدارية على مكتب المدير، لكل منها حاجه تقف عند عتبة هذا المكتب وفي مجال التربية والتعليم عادة ما يتعلق موضوع هذه المعاملات بالنور والظلمة وبالتالي فان انجازها سيتجه بالمستفيد نحو احد الخيارين فإما أن تنار بها العقول وتفتح بها الأفهام وتزكو بها الأفئدة وإما الإغلاق والنكسة والتدسية.

تشير أدبيات الإدارة إلى أن ثمة فروق بين المدير والقائد أهمها قوة التأثير المرتبطة بالشخص وليس بالمنصب وهذه القوة تستمد من إيمان القائد انه تولى خدمة الناس وقضاء حوائجهم (فخير الناس انفعهم للناس) ولذا تراه يضع نصب عينيه تلك الحبة التي انبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة والله يضاعف لمن يشاء.

لقد صيغ النظام لخدمة الناس وقضاء حوائجهم والقائد التربوي من يوازن بين روح النظام ونصه ومعين تلك الموازنة الرحمة التي تؤلف القلوب وتؤنس النفوس فهو يقيل العثرة ويهب الفرصة ويعزز النجاح ويفتح باب الأمل.
أرأيتم كم اوجد الراحمون من منعطفات حقيقية في مسار الشقاء والظلمة وكم تحررت على أيديهم أغلال الظلام والعتمة أنهم يعملون بصمت فلا يسبوا الظلام بل يوقدوا فيه شمعة تلو الشمعة تلو الشمعة.

■ هناك حكمة صينية تقول :
إذا أردت أن تميل إليك الأزهار فكن أنت مصدر الضوء.

 0  1  2318
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:50 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.