• ×

05:51 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ ورد لمنهل الثقافة التربوية الاستفسار التالي :
● ما الفرق بين : (المنظمة ـ المؤسسة) ؟

■ الإجابة :
• المنظمة : إن ترجمة المصطلح الانجليزي organization إلى اللغة العربية هو : منظمة, أو تنظيم, ولهذا فقد يستخدم هذا المصطلح للدلالة على المنظمة أو التنظيم الاجتماعي بمعناه الضيق وقد يستخدم للدلالة على التنظيم الاجتماعي للمجتمع ككل.

• المنظمة هي : مجموعة من الافراد لهم هدف معين، يستخدمون طريقاً أو أكثر للوصول اليه. فمثلاً هناك منظمات إنسانية، منظمات بيئية، منظمات عمالية، .. الخ.

● مفهوم المنظمة :
نظراً لصعوبة تحديد ماهية المنظمة ولغرض التبسيط والتوضيح يعتمد عدد كبير من الكتاب على ثلاثة محاور للمقاربة عند تعريفهم للمنظمة وهي المنظمة كعون إقتصادي، المنظمة كتنظيم إجتماعي، والمنظمة كنظام. ويمكن مناقشة مفهوم المنظمة من خلال وجهات نظر متعددة.
وحتى نتحاشى الخوض في بعض التفاصيل يمكننا القول أن المنظمة مفهوم قديم, لأن الإنسان في سعيه حاول التغلب والانتصار على محدودية قدراته الجسمانية عن طريق التعاون والتنسيق مع غيره من الأفراد سعياً منه لتقديم المساعدة والحصول عليها من أجل تلبية حاجاته وحل مشكلاته. إلى أن أصبح يعيش في بيئة كلها تعج بالمنظمات تهيمن علي كل مناشطه المتنوعة. الى أن أصبح من الأهمية بمكان فهم ما هي المنظمات وكيفية التعامل معها وتعلم أسليب وطرق تسييرها ومن ثم بدأت دراستها بانتهاج الطرق العلمية وازدادت بذلك أهمية تطوير وسائل وأساليب تحليل المنظمات. والى حد الآن هناك عدة محاولات لتحديد معني ومدلول المنظمة إلا أنها تتباين فيما بينها تباينا يرتكز إلى بعض المنطلقات الفكرية المختلفة نذكر منها باختصار أهم المدارس كالمدرسة التقليدية والمدرسة السلوكية ومدرسة النظم الحديثة، وآراء علماء التنظيم والاجتماع والاقتصاد.
• أولاً ـ المدرسة التقليدية : عرفت المدرسة التقليدية المنظمة علي أنها (التكوين أو البناء الهيكلي) الذي ينشأ في الأساس عن تحديد العمل وتجميعه وتقسيمه وتعيين السلطات والمسؤوليات وإنشاء وتأسيس العلاقات بين الأجزاء المكونة للمنظمة.
• ثانياً ـ مدرسة العلاقات الإنسانية (السلوكية) : وعرفت مدرسة العلاقات الإنسانية والسلوكية المنظمة بوصفها مجموعة من الأفراد ينشطون من أجل تحقيق هدف أو أهداف مشتركة.
• ثالثاً ـ مدرسة النظم الحديثة : وقد ظهرت هذه النظرية بنهاية النصف الأول من القرن العشرين حيث نظرت للمنظمة باعتبارها نظام متكامل يتكون من مجموعة من الأجزاء، أو الأنظمة الفرعية لكل منها مدخلاته وعملياته التحويلية ومن ثم مخرجاته (1).

● المؤسسة :
المؤسسة شخص أو جماعة من الناس يحصلون على براءة تخولهم حقوقًا وامتيازات قانونيّة معينة.

والمؤسسة يمكنها أن تحوز الممتلكات، وأن تبيع وتشتري، وأن تصنع المنتجات، كما أن لها حق التقاضي كما لو كان أعضاؤها شخصًا واحدًا، وأكثر أنماط المؤسسات شيوعًا مؤسسات الأعمال، أما الأنماط الأخرى، فهي تشمل المؤسسات المحلية التي تمتلكها الحكومة، والمؤسسات شبه العامة.
وفي الولايات المتحدة تُعرف جميع الشركات التي تتأسس بموجب قانون الولايات المتحدة بأنها مؤسسات، أما في غيرها من أنحاء العالم الأخرى، فإن كلمة مؤسسة تستعمل فقط لوصف الشركات الضخمة.
وفي الولايات المتحدة لابد لتكوين مؤسسة، من الحصول على ترخيص حكومي، محلي أو فيدرالي، وحكومات الولايات المحلية تمنح التراخيص لمعظم المؤسسات، أما المصارف الوطنية فتحتاج لموافقة فيدرالية، وعند قيام مؤسسة في إحدى الولايات، فإنه يمكنها القيام بأعمالها في ولايات أخرى، وذلك إذا ما قدمت نماذج معينة، ودفعت الرسوم المطلوبة في هذه الولايات، وتنشأ المؤسسات في الولايات المتحدة تحت قوانين الشركات العامة وتقوم الجماعات الراغبة في تكوين مؤسسة بتحديد بنود المشاركة، حيث يحددون غرض المؤسسة، وتركيبها، أما بالنسبة للمستثمرين في مؤسسة، فلهم مسؤولية محدودة وإذا ما أخفقت المؤسسة، فإنهم لن يخسروا غير استثمارهم، لأن ديون المؤسسة ليست ديونهم.
وقد تشكل المدن والبلدان مؤسسات بلديّة لإدارة مشاريع حكومية معينة، مثل الصرف الصحي، والماء، ومناطق المدارس، وقد تنشيء الحكومات المحلية أو المركزية مؤسسات (شركات) تملكها، كي تهتم بالمرافق العامة، ومن أمثلة ذلك، هيئة الإذاعة البريطانية التي تقوم بخدمات الإذاعة والتلفاز.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع :
1 ـ د. أميمه الدهان, تغيير وتطوير المنظمات، (ب.ش)، (1981).

image

 0  0  12507
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:51 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.