• ×

01:28 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ يتساءل العديد من الأحبة الكرام : ما علاقة ردائي (الرياضيات) بلونه الإدارة ؟!
■ ورغم يقيني بأن العلاقة قد اتضحت لا بأس بأن نزداد كيل بعير. يُقال بأن العاشق دوماً ما يشتاق للأطلال ! والمجرم لا بد أن يتردد على مكان جريمته !
لست بعاشق ولا مجرماً وإنما هي أوقات مضت قضيتها في الإدارة التربوية تأملتها عايشتها تشتكي لي وأبث لها كافحت من أجلها بتربية فوشحتني بـ إدارة ! تبسمنا كثيراً لعلاج رصاصات لم يُكتب لنا استردادها بعد إطلاقها ! كان دواعيها تسرع مسئول نعم للأسف مسئول بل طيش صديق غفر الله لنا وله.
وربما ثقافة بيئة قصرنا كثيراً مع مناخها وتضاريسها فثارت علينا لـِ أصدقكم القول. بل جميعها معاً ! ولا أنسى براءتنا ! فقد كانت سبباً رئيساً.
مواقف عدة كان ضحيتها "أبناؤنا" استسلمنا لـ "بروتوكول" النظام والروتين تناسينا الهدف ولم نملك سوى البسمة تعلو محيانا أتعبتنا إدارتنا الكبرى وتعبنا من أجل إدارتنا الصغرى فالظهر يوشِك أن ينحني ! ولم نبال شعارنا "أرحنا بها يا بلال" احتضنا الألم واحتويناه حتى أضحى أملاً !

● أخي القارئ الكريم :
لا أذكر ذلك لأهميته فقد تراها أنت فعلاً ويراها غيرك فعلة ! إنما أعبر عن شيء يقبع في الصدر من الواجب علي أن يظهر كـ "البدر" ليراه العامة قبل الخاصة فيحكموه وينقحوه نظرتنا "تفاؤلية" سلباً نعترف بالخطأ ولا نصطدم به بل نعتليه ونحسن التعامل معه. الخطأ موجود ولا يخطئ إلا من "يعمل".

● أحبتي :
جميع مؤسساتنا التربوية تبحث عن "القادة المتميزين" القادرين على تحقيق أهدافها وغاياتها وتبذل جهوداً حثيثة لاختيار أولئك القادة الفخورين بانتمائهم لمؤسساتهم والساعين للحفاظ على مجد أمتهم وتاريخها المشرف. بل ويتمسكون بتراثهم وتقاليدهم الأصيلة التي تنبع من نهج دينهم الحنيف ويحكمونها عندما يلتبس عليهم الأمر.

● أحبتي الأفاضل :
المتأمل لواقع الإدارة التربوية اليوم - خاصة (الغيور) عليها - تتبادر إلى ذهنه أسئلة عديدة هي محور حديثنا وجوهره.
إدارة الإشراف التربوي ممثلة في قسم الإدارة المدرسية تسعى جاهدة لإعداد الكوادر القيادية التي تجمع بين صفات القائد التربوي الناجح وأساليب الإدارة الحكيمة والتأثير المباشر وغير المباشر في مجتمعه بما يقوم به من أدوار إصلاحية وتربوية واجتماعية وقيادية. من هذا المنطلق كان يتوجب حسن اختيار "القائد التربوي" !

■ إذن :
• ما هي المعايير التي بناءً عليها يتم اختيار القائد التربوي ؟
• ما هي البرامج التربوية التي تُعدها المؤسسة التربوية لتطوير أداء ابنها (البار) القائد التربوي ؟
• كيف تقيم المؤسسة التربوية أداء ((ابنها)) وما هي خططها لتقويم ذلك الأداء ؟

● وهناك تساؤلات عدة تتناقلها (ذرات الهواء) يمنة ويسرة :
• من يتميز في قاعة الدرس هل من الواجب أن ينجح في الإدارة المدرسية !
• عامل الأقدمية (الخبرة) وتتابع السنين هل يُعد مبرراً لاختيار القائد التربوي !
• هل لبعض حروف الهجاء دور في الاختيار ؟!

 8  0  3159
التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-06-14 11:18 صباحًا بندر سعيد المعبدي :
    وهناك تساؤلات عدة تتناقلها ((ذرات الهواء)) يمنة ويسرة :
    - من يتميز في قاعة الدرس هل من الواجب أن ينجح في الإدارة المدرسية !!
    - عامل الأقدمية ((الخبرة)) وتتابع السنين هل يُعد مبرراً لاختيار القائد التربوي !!
    - هل لبعض حروف الهجاء دور في الاختيار ؟!

    توقفنا سابقاً عند ما ذكر أعلاه .

    آلية الترشيح التي تتم لاختيار " القادة " قد تحتاج لشيء من التوضيح أولاً .
    ثم تطويرها لننعم بمخرجات جيدة .

    وأتمنى أن لا يركن قسم الإدارة المدرسية لــ " شبح " الضرورة والحاجة لسد العجز الإداري في مدارسنا .
    خاصة بعض (( القطاعات )) !!

    ونحن بحاجة أيضاً لتوضيح سبل تطوير الأداء الإداري الذي تسعى له إدارة الإشراف التربوي وما تنفذه من برامج و أنشطة فاعلة .

    وما حقيقة جدوى برنامج مديري المدارس !!
    الذي وضعت عليه العديد من علامات الاستفهام .
  • #2
    1432-06-15 12:47 صباحًا مشاري الحربي :
    آلية الترشيح التي تتم لاختيار " القادة " قد تحتاج لشيء من التوضيح أولاً .
    ثم تطويرها لننعم بمخرجات جيدة
    لله درك:
    فعلا يااباسعيد نحتاج فقط للشفافية اثناء الترشيح
  • #3
    1432-06-20 01:09 صباحًا فهد الحربي :
    احسنت وبيض الله وجهك استاذنا الفذ

    بكل صراحه موضوعك هذا في الصميم

    اين الجزء (1) و(2) من الاندلس المفقود

    لنزداد متعه ونربط اول القصه باخرها


    الملاحظ ليس جميع المدراء على قدر والمام ودرايه بمهام وخصائص القائد الناجح !
    لمن ياترى؟ لمركب هو معقل التعليم والتعلم وبناء رجال الغد.



    لي عوده لمزيد من التعليق
  • #4
    1432-06-20 12:45 مساءً بندر سعيد المعبدي :
    أستاذي الفاضل مشاري الحربي أشكر لك إطلالتك و تفاعلك
    الشفافية موجودة بإذن الله وما نأمله هو التطوير ورفع مستوى الأداء
    والأخوة الأفاضل في الإدارة المدرسية يعملون على قدم وساق لتحقيق ذلك .
    أعانهم الله وسدد على الخير خطاهم .

    أستاذي القدير فهد الحربي
    سلمه الله
    أثمن لك مداخلتك الفاعلة .
    بالنسبة للجزأين الأول والثاني هذه سياسة المنتدى " لا تدخلني في السياسة "

    وأبشر بعزك يالغالي ستجدها هنا
  • #5
    1432-06-20 12:55 مساءً بندر سعيد المعبدي :
    ● ـ الإدارة المدرسية والأندلس المفقود ( 1 ) .


    * ـ لا عجب ! .
    * ـ سوى حروف مغسولة بـ (اتصال) هاتفي من (عزيز) سبقنا بسؤاله رغم (نيتنا) لمثلها .. ولا غرابة فهو يملك من دماثة الخلق و (سمو) التعامل ما يجعلنا نفخر بـ (معرفته) وصداقته .
    لقد زحف إلي صديقي وسط (( حقول )) الشوق و (( الاطمئنان )) .. و (( تسلق )) درباً وعرة يحمل (( فكراً )) وشرفاً فهو كـ (( حامل المسك )) أسعده الله دوماً .. و (( سلكت )) معه تلك الدروب !! تعرضنا فيها سوية لـ (( قصف )) العدو !! و (( مدافع )) الصديق !! و (( رياح )) الواجب !! نسينا (( كل )) شيء !! ولم نتذكر سوى (( الإدارة المدرسية )) !! ولا غير الإدارة .. لـ (( أهميتها )) ودورها الاستراتيجي في منظومة العمل التربوي .
    فــ لله دره من (( رجل )) .. بحق هو (( رجل الإدارة )) .. ولا (( عجب )) .
    وستعلمون حين .. (( تعلمون )) ما يسعى له هذا (( القدير )) .. وما لبث أن فاجأني بــ (( عتاب )) الأحبة !!
    متسائلاً : لماذا لا يذهب (( العرب )) إلى ما (( توقعنا )) .. (( عدم )) ذهابهم إليه (( صيفاً )) ؟!
    ولأن لـ (( صديقي )) سحر عفوي مسكون بتواضع جم وبراءة طاهرة .. (( خجلت )) الرد .. سوى بـ (( صمت )) برهة .. يوحي بأن (( صديقي )) يملك (( توقعاً )) أنا منه براء !! براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام .
    بادئة أبدا بها مشواري مع (( ملتقى منهل الثقافة التربوية )) والنخبة الجليلة من التربويين الأكفاء .. ولي عودة لـ (( شجون )) الإدارة المدرسية !! فـ (( النوم سلطان )) .


    ● ـ الإدارة المدرسية والأندلس المفقود ( 2 ) .


    * ـ من الواجب علي أن أبدأ بـ (( تحية إجلال )) لكل تربوي .
    وهب نفسه و ووقته و (( نصيب )) أهله لخدمة التربية و "احترام" التعليم .. وأخص بالذكر من حمل منهم (( لواء )) الإدارة المدرسية وذاد عنه سواءً أكان مديراً أو وكيلاً .. أولئك (( الرجال )) الذين يعجز البيان عن (( شكرهم )) والوفاء بحقهم .. وليس لنا عزاء في ذلك سوى أنه مهما قدمنا لهم (( لن )) نوفيهم، (( رجال )) استجابت أجسادهم للعديد من المقاومات والإستثارات .. تارة تجدهم (( مبتهجين )) فرحين مقبلين؛ وذلك استجابة لإستثارات إيجابية .. وتارة يكتنفهم (( جو مزعج )) كونهم تلقوا مقاومات (( غير )) متوقعة !! ولم (( يحصلوا )) على ما كان (( متوقعاً )) من الدعم الكافي، (( رجال )) تشكلت صورهم الذاتية بشتى ألوان وقع (( الأقلام )) و حواف (( الريَش )) !! خلافات وصراعات أصدقاء زملاء أقارب (( مسئولين )) كل ذلك لأجل : (( تكفى )) و (( نرى )) !! فقدوا (( الكثير )) ولكنهم قدموا (( الأكثر )) !! بذلوا من الجهد أروعه .. جهود سلسلة تنساب (( يومياً )) كانسياب قطرات ماء على زجاج أملس .. تزيل (( غبرته )) و تبرد (( لهيبه )) .. لا يشعر بها سوى من يقدرها وخاصة .. من كان بحاجة (( ماسة )) لهم من أبنائهم الطلاب وزملائهم المعلمين .
    لم يكن لدينا مديراً (( بلازا )) ولا مدير (( مول )) ولا حتى (( سنتر )) .. بل كنا نملك (( براءة )) الإدارة و (( إدارة )) الفطرة !! (( صيتهم )) ذاع في الأفق !! تغنت بهم التربية وافتخر بهم التعليم .
    لا يسعنا سوى أن نجود بصادق الدعوات وأطيب الأمنيات لهم بجزيل المثوبة وفضل الأجر رحم الله من قضى نحبه منهم ووفق من ينتظر وأعانه على أداء (( رسالته )) بإتقان .
    من هنا .. يزداد بنا الحنين إلى .. (( الأندلس المفقود )) .
  • #6
    1432-06-20 01:25 مساءً بندر سعيد المعبدي :
    شرفت بلقاء خبير تربوي فاضل يُعد من أساتذة الإدارة المدرسية بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمكة المكرمة ودار بيننا حديث ذو شجون متفرقة طبعاً كان للإدارة المدرسية نصيب الأسد منها .

    وألمح بأنه لا ينبغي نقد الإدارة المدرسية إلا من رجل تقاذفته أمواجها وتلاطمت به علواً وانخفاضاً . فللإدارة موارد لا يردها سوى من وجهته نحوها رياحها العاتية .
    ولها " ضغط عالٍ " نادراً ما نسلم منه !!

    ونحن هنا أحبتي لا ننقد بل نبتغي وقفة تطوير ودعم وإيضاح لمجدٍ مازلنا نؤمن بوجوده لاسيما ووزارتنا الموقرة في صدد توطين الإشراف التربوي وتأهيل مدير المدرسة ليصبح مشرفاً مقيماً وما ذاك إلا إيماناً منها بالدور الكبير الذي يلعبه مدير المدرسة وطاقمه الإداري .

    لنبتعد أحبتي عن العبارات (( السلبية )) والنظرة التشاؤمية ولنقرر السير قُدماً نحو التطوير والرقي فما نراها قمة يجب أن نحلق نحوها فنعتليها فّّإذا ما استقر بنا المقام فوقها وجدناها قاعاً لقمة أخرى فابتغيناها !!
  • #7
    1432-06-27 10:10 مساءً زهير آل عيسى الغامدي :
    عنوان رائع من شخص رائع
    حقيقةً كلما قرأت سطر أعادتني المعاني التي خلف السطور كي اقرأهُ من جديد.
    نعم وكأنك ذلك الطبيب الذي وضع يده على موضع الألم
    نعم هي الإدارة ما نحتاجه ، في مدارسنا وفي إداراتنا وفي جميع مؤسساتنا الحكومية والخاصة.

    واسمح لي هنا أن اذكر هذه المقولة الجميلة التي افتقدتها كثير من الإدارات :
    (لا تحاولوا أن تكونوا أصحاب نجاحات، بل حاولوا أن تكونوا أصحاب قيم)



    محبك في الله
  • #8
    1432-07-02 10:17 صباحًا بندر سعيد المعبدي :
    العزيز إلى نفسي الأستاذ الفاضل " زهير آل عيسى الغامدي "
    أحبك الله - الذي أحببتنا فيه - أيها الرجل الكريم

    أثمن لك إطلالتك البهية ببهاء حرفك وأناقة معانيك .
    مداخلة راقية من أخٍ أقل ما يوصف به أنه " الراقي ".

    فجميع مشاهد الحركة التي نراها في إداراتنا كلها تحمل دلالة خاصة لفظها " مكانك سر "

    ودعني أخي القدير أحبر على ما سطرته يمناك الكريمة :
    (لا تحاولوا أن تكونوا أصحاب نجاحات، بل حاولوا أن تكونوا أصحاب قيم)

    دمت بحفظ من المولى وعظيم فضل

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:28 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.