• ×

01:50 صباحًا , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

◄ دموع الرجال : خاطرة.
كم هي كثيرة تلك الكلمات التي نؤمن بها رغم أنها في حقيقتها خاطئة فمن تلك الكلمات التي درجت في مجتمعنا (أن الرجل لا يبكي) لأنه مما ينقص في رجولته نزول دموعه، وهنا أجد قيود الألم كبلت كلماتي لأن الرجل بشر يحق له أن يصرخ، يحق له أن تغسل دموعه ما في قلبه ويحق لدموعه أن تتحدث بكل ألم تربع في داخله، ولو أن الرجولة سوف تنقصها دمعة ما بكى خير البشرية (محمد صلى الله عليه وسلم) ولو دمعة واحدة.

وهنا همسة في أذن كل رجل واعي : ثق أن رجولتك تصنعها شخصيتك ولا تنقصها دمعتك، رجولتك في عطائك وفي صمتك الحكيم، رجولتك في عقلك وفكرك الراقي والراجح.
فمرحباً بالدموع أن كانت في يوم من الأيام مرهم لأي ألم.
 3  0  1367
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-03-17 09:38 مساءً samimalki :
    من يقول أن الرجل لايبكي
    يعقوب والد يوسف عليهما السلام
    إبيضت عيناه من حزنه على فراق يوسف وأخيه بنيامين
    إن الرجل الذي لايبكي أظنه متحجر القلب متلبد المشاعر
    بل على العكس أحيانا يكون البكاء فرجا لصاحبه لأنه لو كتم احزانه في صدره لربما حدث له شئ خطير أو اصابه مرض يودي بحياته لا سمح الله
    فمن رحمة الله بعباده أن جعل لهم البكاء لترتاح نفوسهم
    شكرا على هذا ألطرح المبدع
  • #2
    1431-03-18 11:01 صباحًا رائد خالد :
    إن مما يميز الرجال الجلد والصبر وتحمل مالا تتحمله الجبال ، وعزته من عزة دموعه ويستحضرني هنا أبيات الشاعر أبو فراس :
    أراك عصي الدمع شيمتك الصبـر
    أما للهـوى نهـي عليك ولا أمـر

    بلـى أنا مشتـاق وعندي لوعـة
    ولكـن مثلـي لايـذاع له سـر

    إذا الليل أضواني بسطت يد الـهوى
    وأذللـت دمعا من خلائقـه الكبـر

    فمرحباَ برجال عزيزة دموعهم ، ولا بارك الله في رجال رخيصة دموعهم .
  • #3
    1431-03-18 02:50 مساءً خالدعبدالعزيزالفوزان :
    من قال أن الرجل لا يبكي .. فهو صادق ..

    فكرام الرجال لا يبكون .. بمعنى أنهم لايظهرون شامت على دمعتهم .. ولا يزيدون آس لوعة وحزنا بسكب ماء العين على الخدين ..

    فالرجل الكريم رحيم ذو مشاعر رفيعة .. ولا إخال من هذه صفاته لا يبكي ..
    والرجل المؤمن لو خلى بدعاء ربه لذرف الدموع رجاء أن تمنعه دموع الخشية من النار ..

    ولكن الرجل الكريم هو من لايُطلع غيره من البشر - مااستطاع إلى ذلك سبيلا - على دموع الخوف أو الذل أو الخشية من الله كي لايتيح المجال للرياء بتسطير حضوره .. ولا للشماتة ممن يرجو دبوره .. ولا الخذلان ممن يراه في القدوة صورة .