د. محمد عبدالله الشدوي. عدد المشاهدات : 4296 تاريخ النشر : 1434/09/15 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 42

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

قصيدة : من وحي العيد.
العيد في الاصطلاح : اسم لما يعود من الاجتماع العام على وجه معتاد. عائد : إما بعود السنة، أو بعود الأسبوع أو الشهر، أو نحو ذلك.
يا شعرُ سارع وسابق ريشة القلم =واصطد قوافيك قبل الأشهر الحُرُمِ
أرى الزمانَ سريعًا مرَّ وانصرفت =أيامُهُ كانطلاق الشهب في الظُلَمِ
بالأمس عشناك شهرَ الصوم وانطلقت =حناجرُ الناس بالآيات والحِكَمِ
مآذنٌ صدعت بالحق فانبثقت =أنوارها وزهت من ساعةِ الحرَمِ
كأنها جمعَت من كلِّ ناحيةٍ =صدى الأذان بهذا الشامخ العلَمِ
كم معشر ٍ فقهوا معنى الأذان كما =لو كان من توِّهِ يسري إلى الأممِ
شهرٌ من الزمن الميمونِ مرَّ بنا =كأنه نسمة في غيمة الدِّيَم
وبعده جاء عيدُ الفطر مبتهجًا =كأنهُ بسمةٌ من ثغر مبتسمِ
ما أنت يا عيد ؟! نبئْ كلَّ ذي عوجٍ =ما العيدُ ؟ ما سرُّهُ في ديننا القِيَمِ
العيدُ يا صاحِ لا لبسَ الجديد ولا =دقَّ الطبولِ وقدحَ الشمع في العتَمِ
أصحابها آمنوا أن الحياةَ غدتْ =عَقْدًا مع الله في (لاءٍ) وفي (نعَم)
من أحدث المقالات المضافة في القسم (عدد المشاهدات).