• ×

08:51 صباحًا , الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441 / 11 ديسمبر 2019


البداية والنهاية للإرشاد النفسي.
قضية مطروحة للنقاش في رحاب (التوجيه والإرشاد)، وهي دعوة للعاملين والقائمين على العمل الإرشادي وكافة المرشدين الطلابين في المدارس : هناك نقطة فارقة بين الإرشاد النفسي والعلاج النفسي عند هذه النقطة تتوقف تماماً برامج الإرشاد النفسي ليتدخل العلاج النفسي.

■ السؤال لأصحاب الخبرة :
● أين تقع هذه النقطة ؟
● ومتى تكون الحالة تتطلب علاجاً نفسياً وأصبحت خارج دائرة الإرشاد النفسي ؟
فمن العبث أن تبذل الجهود الإرشادية النفسية لحالة تتطلب علاجاً نفسياً، ومن المؤلم والخطير أيضاً أن تخضع حالة ما للعلاج النفسي وهي ما تزال داخل نطاق ومستحقات الإرشاد النفسي.
 4  0  2963