• ×

03:05 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ لدي فكرة تراودني باستمرار منذ سنوات عدة وحبيت أطرحها عليكم لمناقشتها لنرى مدى إمكانية تطبيقها.
■ نرى ونشاهد ونُقر جميعاً أن على عاتق كل فرد منا خدمة مجتمعه، ولا بد لكل فرد منا أن يساهم في رقي مجتمعه ومن هذا المنطلق تنتابني الأفكار.
نعلم أن الفرد منا (نتحدث عن الفرد العادي) يدخل إلى المدرسة في سن ست سنوات ويبقى بالمرحلة الابتدائية حتى يبلغ 12 سنة ومنها المتوسطة ثلاث سنوات أي 15 سنة وبعدها الثانوية ليبلغ 18 سنة وبعدها الجامعة ومتوسط سنوات الدراسة يها 6 سنوات أي أن الفرد يتخرج من الجامعة وهو في سن 24 سنة وبعدها يبدأ مرحلة البحث عن الوظيفة لنقل أنه وجد وظيفته المناسبة بعد تخرجه مباشرة سيبقى في وظيفته وباله مشغول لجمع ما يكفي من المال ليتزوج لنقل أنه يحتاج 4 سنوات لجمع ما يكفي ليتزوج أي أصبح عمره 28 سنة الآن تزوج ويبقى يُصارع في السنتين الأولى من زواجه ليستقر عاطفيا ومادياً أصبح عمره 30 سنة رزقه الله بمولود ليدخل في دوامة الأبوة ويبقى كذلك حتى يستوعب هذا الموضوع وينسق أموره المادية لنقل مدة سنة أصبح عمره 31 سنة ليدخل بعدها في دوامة البحث عن تأمين المسكن المناسب ليكون ملك له ولأسرته فيظل باله مشغول بهذه الفكرة ويحاول جمع المال المناسب لنقل أنه يحتاج لذلك 15سنة وقد يكون ذلك من المستحيلات تحت الظروف الحالية قرر الآن بناء البيت أصبح عمره 46 سنة يحتاج إلى سنتين تقريباً لبناء البيت أصبح عمره 50 سنة تبقى الديون التي يحتاج إلى سدادها لنقل أنه يحتاج إلى 5سنوات أصبح عمره 55سنة الآن ممكن نقول أنه تفرغ ذهنياً ليُعطي المجتمع فجأة وجد نفسه في دوامة الأمراض وصل إلى سن 60 سنة تقاعد انتهى عمره الوظيفي الذي من ا لمفترض عليه أن يُفيد مجتمعه من خلال وظيفته المهنية.
فنجده هنا انشغل بنفسه وأهله عن مجتمعه وكيف له أن يُعطي قبل أن يأخذ، ومن هذا المنطلق أتتني فكرة لكي يستفيد المجتمع من هذا الفرد وتكون على النحو التالي : يُقبل الفرد بالمدرسة في سن ست سنوات ويدرس الثلاث سنوات الأولى من عمره لتكوين الأساسيات الضرورية ومن ثم نرى ميوله العلمية ونوجهها فيدخل مرحلة التوجيه لمدة 3 سنوات أصبح عمره 12 سنة بعدها يُعد الفرد ما يناسب حاجات المجتمع ولمدة 4 سنوات أصبح عمره 16 سنة الآن الفرد جاهز للعطاء أوظفه في المكان المناسب الذي هُيء له سيعطيني إنتاج بنشاط كبير لأنه في مقتبل العمر وهو نشيط الآن وثق تماما سيُعطي حتى سن 24 سنة وبعدها يُفكر في الزواج أي أعطاني انتاج لمدة 8سنوات، الآن فكر بالزواج سيجد نفسه جاهز مادياً ونفسياً لأنه يعتمد على نفسه وفخور بها سيتزوج فوراً أنجب وهو في سن 26 سنة الفرد هنا يجد نفسه مبرمج على الحياة العملية التي تنسق ساعاته لا يجد الصعوبة في تنسيق جدول أعماله اليومية ومخططاته المستقبلية يفكر في بناء البيت أيضاً يجد نفسه جاهز لنقل يحتاج إلى 15 سنة لبناء البيت أصبح عمره 31 سنة مازال شاباً يستطيع أن ينتج، لنقل أنه سينتج إلى سن الستين أي أنه سيخدم مجتمعه كذلك 29 سنة نجد بعدها مجموع خدمته للمجتمع وذهنه صافي 37 سنة تخيل الآن ما يجنيه المجتمع من هذا الفرد وما يجنيه المجتمع من الفرد الأول بالنظام الحالي.

 0  0  2697
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:05 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.