• ×

09:52 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ ما أنا بحالم :
كم منا أحلامه في حياته واقعة، ومن منا أحلامه لأهدافه رافعة. هل عالم الأحلام مجرد أوهام ؟ وهل يقظة الأحلام خير وانفع من أحلام المنام ؟ هل أنت ممن يحفظ أحلامه بل يوثقها أم أنت ممن لا يلقي للأحلام بالاً أو تكتفي بمعرفة تفاسيرها أو أنك تكافح من أجل حمايتها وتحقيقها.
يعيش بعضنا أحلامه، مرتقياً فيها بآماله ومتسامياً على آلامه، في حين يضع آخرون أحلامهم على هامش حياتهم. إن الأحلام بمفهومها المعتاد لدينا ذات أنصار وأتباع كثر، وتأخذ الأحلام من حياتنا نصيباً لا بأس به، فذاك أسير حلم رآه في منامه، وآخر شغله واشتغاله في طلب تفسير حلمه من مشايخ التفسير أو كتبه، وثالث لا يلقي بالاً أحلم أم لم يحلم، ورابع يُريَ نفسه أحلاماً كاذبة تبددها شمس الحقيقة، وخامس صانع أحلام نفسه وساع على تحقيقها.

■ في اللغة الحُلُم هي الرُّؤْيا، والجمع أَحْلام، ويقال حَلَمَ يَحْلُمُ إذا رأَى في المَنام، وفي الحديث الرؤيا من الله والحُلْمُ من الشيطان، والرؤيا والحُلْمُ عبارة عما يراه النائم في نومه من الأَشياء، ولكن غَلَبت الرؤيا على ما يراه من الخير والشيء الحسن، وغلب الحُلْمُ على ما يراه من الشر والقبيح وتَحالَم أرى من نفسِهِ ذلك وليس به.

أجاد وأفاد العلماء والفلاسفة في عالم الأحلام فمنهم من جاور الصواب ومنهم من جانبه، وهو عالم روحاني يصعب علينا الإسهاب فيه، ونفتقد قدرة التأثير عليه فأهل المنام ليس عليهم ملام. وما يعنينا في مقالنا أحلام النهار التي قد تعززها أحلام الليل، ومقصد كلامنا رؤيا العقل والعين لا رؤيا النوم والمنام، وما ذكرناه سالفاً حول الحلم والرؤية في المنام في لغتنا العربية، إنما نريد أن نشتق منه تعريفات واستخدامات العصر والمستقبل، حيث أصبحت الرؤية حجر الزاوية لكل مؤسسة تخطط لمستقبلها، ولازمت أحلام النجاح ورؤى المستقبل عقول الناجحين والطامحين فكانت طريقاً ودليلاً للنجاح والإبداع.

في عالمنا العربي قد يحاكم الواحد فينا على أحلام منامة، فكيف الحساب إذا على أحلام يقظته، ويجاهر أهل العزم بطموحاتهم وأفكار إصلاحاتهم، ويتردد غيرهم فيسلبوا أنفسهم أحلامهم ويخلدوا إلى منامهم.
ما أنا بحالم أنّ الأفضل آت، وما أنا بحالم أنّ الضعيف سيقوى، وما أنا بحالم أنّ النصر قريب لأنه وعد حق من سميع مجيب، وإياك أنْ تردد ما أنا بحالم بعد اليوم، أو أن تقول ليس بعد هذا الشرّ إلا شرّ، فالخير لا محالة آت والفجر يبزغ بعد اشتداد حلكة الليل.
ولكنني ما زلتُ اردّد بلسان الكثيرين، ما أنا بحالم، ما أنا بحالم، ليس خوفاً أو فزعاً، وليس زهداً أو ترفاً، إنّما قصوراً وجهلاً، أو ضعف همّة وخوار عزيمة، ففي غار حراء عندما خاطب سيدنا جبريل عليه السلام محمداً صلى الله عليه وسلم (باقرأ) أجابه الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ما (أنا بقارئ) (ما أنا بقارئ)، ليس رفضاً للقراءة أو معاندة لسيدنا جبريل ـ حاشاه ذلك ـ إنما كانت هذه المقولة تقريراً لحال النبي عليه السلام بأنه امّيّ لا يعرف القراءة والكتابة. وهنا اردد بلسان الكثيرين ما أنا بحالم ليس ضجراً ولا تكبراً ولا يأساً من واقعنا، ولا ارددها تأكيداً لكلام جميل في مجتمع راق يتحقق فيه العدالة والحرية والعزّة والكرامة للمواطن العربي، إنما ارددها اعترافاً بالعجز والأمّيّة في صناعة الأحلام وصياغة التخطيط لمستقبل أفضل، ارددها تحسراً على أوقات وشباب تذهب أدراج الرياح دون اجتهاد في بناء حلم أو إعلاء طموح.

■ إن أحلام اليوم حقائق الغد :
وعالم الإدارة والتنمية البشرية يقرران اليوم بان الرؤيا (VISION) للأفراد والمؤسسات مطلب أساسي للنجاح والتفوق والتميز، فحتى يأخذ الواحد فينا بيده لمستقبل أفضل وجب عليه لن يصنع ويصوغ له حلماً يسعى لتحقيقه، فيكون له دافعاً للعمل والاجتهاد فيعمل وعينه على النهاية التي سيصلها أو يقاربها بمشيئة الله، والتخطيط الاستراتيجي للأمم والإدارة الإستراتيجية للمؤسسات تلزمهم بكتابة واثبات (رؤيا) للأمة أو المؤسسة يكون بمثابة الحلم الذين يؤملون الوصول إليه ويكون سير عملهم باتجاهه فلا يحيد المسير ولا تكلّ النفوس أو ترضى بالموجود.
وإذاً حقائق غدك وطموحات مستقبلك أنت تصوغها بأحلامك، فتعلم كيف تحلم وكيف تخطط للوصول إليه، واجعل أحلامك ملازمة لك ليل نهار واعقد الهمّة واشحذ العزيمة وكافح ونافح في تحقيق أحلامك لأنها مستقبل أيامك.

 0  2  2243
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:52 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.