قصيدة : رجلٌ ينادي في الأنامِ إلى الهُدى

عبدالإله سعيد الغامدي
1438/10/01 (06:01 صباحاً)
3317 مشاهدة
عبدالإله سعيد الغامدي.

عدد المشاركات : «2».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصيدة : رجلٌ ينادي في الأنامِ إلى الهُدى ــ اليوم العالمي للمعلمين.
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية // قسم : الثقافة الشعرية // قائمة : القصائد الثقافية // قصيدة شعرية : رجلٌ ينادي في الأنامِ إلى الهُدى ــ اليوم العالمي للمعلمين.
رجلٌ ينادي في الأنامِ إلى الهُدى =يدعو إلى دين الآلهِ مُوَحِدَا
يسمو إلى شرفِ النبوة ِعلمهُ =فدنى فأضحى قاب قوسٍ أو بدا
قبسٌ من العلمِ تلألأ نورهُ =في كلِ صرحٍ ضوءُ علمـهِ مُوقدا
ذاك معلمي إن ساءلتني من هو =سادَ الورَى بعلومهِ فتسيدا
ترسو القوافي في شواطئ علمهِ= وتحط أبيات الثناءِ تودداً
تأتي إليه بيومِ عيدهِ وردةً =تفوح بالعطر وتنضحُ بالندى
يوم المعلم ذاك يوم سعادةٍ =طوبى لمن بيومِ المعلم عَيدا
فهو الذي ورِث النبي بعلمهِ =ومضى على نهج الرسول ُمقلدا
يدعو إلى دينِ الآلهِ وُسنةٍ =نفحاتها أثر الرسول محَمدَا
يعلو بك الأُفق الرحيب ليرتقي =بخيالك نحو المعالي كالصدى
العلم ُمـُزنٌ والمعلم غيثهُ =غيثاً تساقط بالعلومِ فأرغدا
بحر علومٍ ُمعلمي وسفينتي =في بحرهِ صمتي يطوف بها المدى
طوعت شعري في مديحك سيدي =ونظمُت أبياتي إليك توددا
أرنو به شرفاً أنوءُ بقدرهِ =أعلوبه قِمم القصيد مُغـردا
فاقبلهُ مني يا معلمي أنني= قد صُغتهُ دُراً توشح عسجدا
والصفح أن كنت مدحتك جاهلاً =فأنت أكبر من قصيدٍ مرددا
لكنما تُهدى القصائد قدرها =كقدرِ من أهدى فعذراً مُجددا
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :