الرحيل المر : خاطرة

سامي خليل مالكي
1431/08/15 (06:01 صباحاً)
2459 قراءة
سامي خليل مالكي.

عدد المشاركات : «82».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الرحيل المر : خاطرة.
رحل عن عالمها ولم يكن يرغب في الرحيل، تلاشى من حياتها كما تتلاشى حبات المطر في صحراء قاحلة.
انتهى كل شيئ ! كان يظن نفسه قوياً لقد كان يفكر أن مجرد الرحيل سوف ينسيه آلام الفراق ولكن لم يستطع أن ينسى نغمات صوتها الحنون وهي تناجيه بكل لغات العالم.
لم يستطع أن ينسى عبير أنفاسها الدافئة التي كانت تأتيه عبر أبراج الموبايل ! تلك الأنفاس المتقدة بنيران حب جارف ملؤه الثقة والحنان وكتب القدر في لوحه ساعة الفراق.
وأمسى فؤاده خاوياً إلا من ذكريات قديمة ستتجدد مع إطلالة كل فجر جديد ؛ فليعش لذكراها لأن الذكرى أغلى من النسيان.
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :