• ×

06:54 مساءً , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ تجربة 32 عاماً في التربية والتعليم.
في البداية أتقدم بالشكر الجزيل للأستاذ عبدالله أحمد هادي على دعوته للمشاركة في هذا الملتقى المبارك راجياً أن اقدم لكم ما يفيد من خلال تجربة (32 عاماً) في التربية والتعليم قضيتها في صرح واحد ـ فقط لا غير ـ وتجربة قد تكون نادره في هذا المجال منها (26 عاماً) (معلماً للعلوم في المرحلة المتوسطة) و (6 أعوام) (وكيلاً للمدرسة).

■ أخي المعلم :
مجال التربية والتعليم من أصعب المجالات ومن يعمل به سيواجه الكثير من الصعوبات والمشكلات التربوية المختلفة ولكن بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى اجعل أمامك أخي الكريم العبارة الآتية : (لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم) فهي الأمل الذي يفتح أمامك الأفاق لتكسب الأجر والأجرة وتنال المثوبة في الدنيا والآخرة.
ويأتي استثمار ذلك عندما يرتبط المنهج المقرر بدورك التربوي والتعليمي وربط المادة العلمية بالكتاب والسنة واستغلال ذلك في مجال التوجيه والإرشاد (داخل الحجرة الدراسية) في الوقت الذي لا يعلم بمجهودك هذا إلا الله سبحانه وتعالى.
كما أن هناك دافع آخر لك أخي المعلم يجعلك تبذل المزيد والمزيد من الجهد إلا وهو قول الرسول الكريم : (إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت في جوف البحر ليصلون على معلم الناس الخير). ما أعظمه من ثواب وما أجله من جزاء. فاللهم لا تحرمنا منه جميعاً، فاصبروا وجاهدوا ولا تنتظروا الأجر إلا من الله سبحانه وتعالى وليبارك لكم في رزقكم ويعينكم.

■ طرح الأستاذ عبدالله هادي عليّ السؤال الآتي : أيهما أفضل التقاعد المبكر أم التقاعد النظامي ؟
■ رأي خاص :
التقاعد المبكر أفضل. وبغض النظر عن النواحي المادية فقط من ناحية نفسية ومعنوية لا انتظر حتى (؟). كما أن هذا المجال يحتاج إلى الكثير من الجهد والطاقة وهو ما يتناقص تدريجياً بحكم السن، وتعليمات الوزارة واللوائح لا تراعي ذلك ـ للأسف ـ. أرجو للجميع التوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 0  0  2246
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )