• ×

03:31 صباحًا , الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

◄ الحياة الزوجية بين المأساة والملهاة.
الحياة الزوجية رباط رباني هدفه الأسمى إحلال المودة والرحمة والطمأنينة بين الزوجين.
قال تعالى : (هو الذي خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة).
ولكن الكارثة الكبرى حين تتحول الحياة الزوجية إلى مسرحية يكتبها الآباء والأمهات ويخرجها الأخوان والأخوات ويشاهدها ويستمتع بأحداثها الجيران والجارات والأصدقاء والصديقات. أما الزوج والزوجة فهم من يقوم بتمثيل الأدوار ولا يحق لهم غير ذلك !

● وتقوم المسرحية على فنين متناقضين يأخذ كل الأطراف نصيبهم منهما :
• فن الملهاة ؛ لإمتاع الحضور والكتاب والمخرجين.
• فن المأساة من نصيب الزوجين البائسين.

● ويسأل سائل : لماذا حياتنا الزوجية بهذه الصورة ؟
● والجواب : يداك أوكتا وفوك نفخ.
الحياة الزوجية خزنة ثمينة لا ينبغي أن يعرف أرقامها السرية إلاّ الزوجين فقط.

■ سؤال بسيط : إلى متى ستكون الحياة الزوجية ملك للجميع عدا الزوجين ؟
 2  0  2439
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-03-04 08:16 مساءً فهد عبيد القثامي :
    الحياة الزوجية .. خزنة ثمينة .. لا ينبغي أن يعرف أرقامها السرية إلاّ الزوجين فقط
    رائع أخي الكريم .... بوركت على ماكتبت
    وافر التحية والتقدير ....
  • #2
    1431-03-22 12:33 مساءً فهد الزهراني :
    أنا شخصياً أسعدني ما سطرته أناملك الكريمة وأنا متمثل فيه من البيت للمسجد ومن المسجد للبيت وأخي الريري مثلي في الأداء فلك منا كل التقدير وتحياتنا