• ×

01:10 صباحًا , الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

◄ في الفن : زمن شعبولا.
افرزت لنا أم الدنيا مصر موديلات كثيرة ومتنوعة من القمم الفنية الشامخة والتي مازالت أغانيهم تسمع وتعرض في معظم الفضائيات سواء في الإف إم أو القنوات المتعددة في الفضاء الرحب, ولكن سرعان ما بدأت هذه الافرازات تأفل شمسها, واصبح الكل مغنياً في زمن الغناء مهنة من لا مهنة له, وخرج الينا انصاف مطربين يتقدمهم المغنى الشهير صاحب الصوت الذي لم تنجب أم الدنيا مثيلاً له شعبان عبدالرحيم الشهير بـ(شعبولا), أن هذا الرجل الذي يفتقد كل مقومات الغناء ومن اهمها الصوت لا بل واضاف إلى ذلك الكلمات السوقية التي ينتقيها لأغانيه الهابطة والتي تصم الآذان, فسبحان الله بقدرة قادر صعد هذا الشعبولا إلى عالم الغناء ليبحث له عن مقعد وللأسف وجد من يستمع له من الذين انعدمت فيهم الأذواق السمعية فئة آلت على نفسها أن تستمع لهذا الهبوط الناتج من أمثال شعبولا ومن هم على شاكلته من مطربي عصر السرعة والهشك بشك.

ولا ادري كيف تسمح اللجان الاعلامية والمسؤولة عن الفن والفنانين بهذه المهازل وتترك المجال مفتوحاً دون مراقبة ودون وضع حد لمثل هذه الاصوات حتى لا تعكر صفو اذاننا فيكفينا من المهازل ما حصل لأننا لم نعد نحتمل.
 0  0  1851
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )