إدارة الأزمات في الغزوات : غزوة الخندق 14

د. منيف علي المطرفي

1234 قراءة 1443/04/04 (04:56 صباحاً)

د. منيف علي المطرفي.

۞ عدد المشاركات : «26».

إدارة الأزمات في الغزوات (غزوة الخندق ــ 14).
(14) الموقف الرابع عشر : (أزمة المعلومات وتكليف حذيفة بن اليمان).
علم الرسول صلى الله عليه وسلم بأمر الأحزاب واختلاف أمرهم، فجمع الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه وقال : من رجل يقوم فينظر لنا ما فعل القوم، ثم يرجع، اسأل الله أن يكون رفيقي بالجنة، كررها عدة مرات، ومن ثم بعث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه ليأتيه بخبر القوم، وأن لا يحدث أمرا حتى يرجع، ورأى حذيفة أبا سفيان يصلي ظهره وكاد أن يرميه بسهم ولو رماه لأصابه، ولكنه تذكر وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأذعن للأمر ولم يخالفه، وعند عودته كان يرتعش من شدة البرد فأعطاه الرسول صلى الله عليه وسلم فضل عباءته، وأوقظه بعد أن غط في النوم، قائلا : قم يا نومان.

♦ إدارة الأزمة :
أ) نقص المعلومات من أهم المعضلات التي تواجه القادة، لذا عليهم اختيار الكفء الأمين الملتزم لتنفيذ المهمات الصعبة، فكان اختيار الرسول صلى الله عليه وسلم لحذيفة بن اليمان وكان رضي الله عنه خليقا بهذا الاصطفاء.
ب) عنصر الأمان من أهم العناصر التي يحتاج إليها المرء، حتى وإن كان الحدث في غمرة الحروب وعند الملمات، وهنا تظهر حكمة القائد وعظمته صلى الله عليه وسلم بان اختار حذيفة بن اليمان وطمأنه بان قال : (ويرجع) فضمن له العودة بعد إنجاز المهمة، وبعد ذلك يأتي للحاجة العظيمة : بان قال : ويكون رفيقي بالجنة، فحقق حاجة الأمن وانتقل إلى الحاجة الكبرى : مرافقته في الجنة.
ج) القائد العظيم يحسن اختيار من ينفذ أمره ولا يخالفه لاسيما عند الحدث الجلل، والأمر يجب أن يكون واضحا جليا لمتلقي الأمر حتى لا يعصيه قاصدا أو بلا قصد، فقال : (لا تحدث أمرا) فجعلت حذيفة يضع نصب عينه أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى عند تمكنه من زعيم الأحزاب، فحنكة القائد العظيم باختيار الفرد المناسب جعلت هذا الفرد لا يعكر صفو قائده بتصرف غير سليم تكون عواقبه وخيمة، ونختصر إدارة هذه الأزمة في التالي اختيار وقرار وحزم وضمان ووعد وطاعة، أدت إلى تحقيق هدف بكفاءة وفاعلية.
د) المحافظة على المخلصين ومكافأتهم والثناء عليهم من أبجديات القائد الناجح التي يجب أن يعيها ويجعلها نصب عينيه، فالحفاظ على تابع ناجح والصبر عليه خير ألف مرة من استقطاب تابع جديد، وهنا حبيبنا صلى الله عليه وسلم يكافئ حذيفة عند عودته برحمة ورأفة ظاهرة بان ألبسه فضل عباءته ويمازحه وهو يوقظه : قم يا نومان، فليت القادة يرحمون !
image إدارة الأزمات في الغزوات (الخندق أنموذجاً).
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :



تصنيفات المواد المشابهة في مَنهَل الثقافة التربوية :