اللام المزحلقة : لام (التوكيد ــ الابتداء) مفهومها مع أمثلة توضيحية

د. أحمد محمد أبو عوض
1442/05/22 (05:56 مساءً)
1017 مشاهدة
د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «599».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اللام المزحلقة : لام (التوكيد ــ الابتداء) مفهومها مع أمثلة توضيحية.
■ اللام المزحلقة هي لام التوكيد وتسمى لام الابتداء مثل : لمحمدٌ رجلٌ لكن عندما يدخل على الجملة ناسخ يفيد التوكيد تزحلق اللام من المبتدأ إلى الخبر تتفاديا من اجتماع توكيدين في صدر الجملة مثل: إنَّ محمدًا لرجلٌ.
وإذا استطعنا أن نفصل بين التوكيدين بشبه جملة مثلا لا تعود مزحلقة مثل : "إن في ذلك لعبرة لمن يخشى" حيث دخلت لام التوكيد على اسم إن لكنه مفصول عن إن فلا تسمى هنا مزحلقة.
هناك كلمات وأحرف بإعراب النحو لها باللغة العربية لا تقبل حركة الإعراب الأصلية نحوًا بل تُقَدَرُ عليها تقديرًا، لصعوبة اللفظ السليم لها مثل (لَهُدىً) مرفوعة محلًا منصوبة لفظًا. لصعوبة لفظها (لَهُدىٌ).
سبحانك ربي ما إعجاز كل شيئ منك بكل مخلوقاتك من الإنسان والحيوان والنبات والجماد، إلّا لأنَّكَ أنت العليم الحكيم الخبير.
نعم انه قرآن عربي مبين.
وقد تحدى الله تعالى نفس كل العرب، أهل اللغة العربية نفسها وأهل المعلقات الشعرية المنحوتة نحتًا بكلمات وحروف اللغة العربية، بل وأهل أسواق ومهرجانات الشِّعر السَّنوية مثل سوق عكاظ والمربد ..الخ والعجم من الإنس والجن وكل المخلوقات أن يأتوا بمثل القرآن الكريم بسورةً او آية واحدة بل وحتى كلمة واحدة معجزِة كمثله.
والله اعلم.
وصلى الله على رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى يوم الدين.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :