قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «5»

عثمان أيت مهدي
1437/12/15 (06:01 صباحاً)
1434 قراءة
عثمان أيت مهدي.

عدد المشاركات : «59».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «5».
◗كنت ألعب مع أمّي حين ناداني والدي وطلب منّي الحضور إليه بسرعة. اعتقدت أنّها لعبة جديدة أو هدية ما أو مفاجأة تنتظرني، أسرعت إليه وطلبت منه الإفصاح.
قال : من الآن فصاعدا لن تذهب إلى المدرسة، بل ستأتيك هي إلى البيت.
قلت : لم أفهم يا أبي.
قال : تأخذ حاسوبك إلى غرفتك وتتصل بمعلمك الذي يقدم لك الدرس بالشرح والإيضاح في البيت ولا حاجة لك بالمدرسة ذهابا وإيابا كلّ يوم.
قلت : وأصدقائي، والراحة بين الدروس، نجري ونلهو ونصرخ، والاستيقاظ باكرا، وتوديع أمّي.. ! ألم تفكر في كلّ ذلك ؟
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :