في العقيدة العسكرية : السلوك الإجرامي

د. أحمد محمد أبو عوض

2507 قراءة 1435/08/01 (06:01 صباحاً)

د. أحمد محمد أبو عوض.

۞ عدد المشاركات : «657».

في العقيدة العسكرية : السلوك الإجرامي.
الأخلاق والقيم، حَسَبَ مبادئ الدين، هي أساس المجتمع السوي المتماسك المتضامن، والظلم والفساد في الأرض هو سبب كل الاختلالات والتفكك داخل المجتمع. والسلوك الإجرامي، بمقتضى علماء النفس، اضطراب نفسي ناتج عن عوامل سوء التربية والنشأة الاجتماعية. ويعرف فرويد المجرمَ بأنه (شخص يعاني من شعور عقدة الذنب). وهذه الاضطرابات النفسية إن لم يتم الانتباه لها وتشخيصها من طرف المختصين في المراحل العمرية الأولى للطفل لمعالجتها، فمن المؤكد أن يزداد الوضع تعقيدا وتتراكم العقد النفسية في اللاشعور عند الإنسان لتصل إلى مرحلة الخلل ثم الانحراف والمرض مما يدفع بالمريض إلى ارتكاب الجريمة أو يصبح فريسة سهلة أمام نزوات المجرمين. ولا يفهم من هذا التفسير تبرير للسلوك الإجرامي، أو أن هذا المجرم خاضع لحتمية الإجرام، بل يجب أخده بعين الاعتبار، أي المرض النفسي، كأحد الأسباب المباشرة المؤدية للجريمة. وهذا ما سنحاول مناقشته في هذا البحث بشكل موجز رغم أن الموضوع أكبر وأعقد من ذلك، عبر مبحث واحد ومطلبين، محاولين الإجابة عن السؤال التالي: أي علاقة بين الدين والسلوك الإجرامي؟
◄ الدين والسلوك الإجرامي ــ عبدالصمد ايتعمو 21 دجنبر، 2016. ــ فقه السلوك.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :



تصنيفات المواد المشابهة في مَنهَل الثقافة التربوية :