• ×

07:42 مساءً , السبت 16 رجب 1440 / 23 مارس 2019



الفلسفة التطبيقية : دراسات ثقافية حول العواطف «2».
يعود البحث في العلاقة بين الثقافة والعواطف إلى عام 1872 عندما حلل داروين أن العواطف والتعبير عن العواطف هما ظواهر عالمية. ومنذ ذلك الوقت، أشعلت عالمية العواطف الأساسية الستة (وهي السعادة والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز والدهشة) نقاشًا بين علماء النفس وعلماء الأنثروبولوجيا وعلماء الاجتماع. وبينما تعد العواطف نفسها ظواهر عالمية، إلا أنها تتأثر دائمًا بالثقافة. ويختلف كيف يتم تجربة العواطف والتعبير عنها وتصويرها وتنظيمها باعتبارها وظيفة من السلوك المعياري ثقافيًا من قبل المجتمع المحيط. وبالتالي، يمكن القول إن الثقافة هي الإطار اللازم للباحثين لفهم الاختلافات في العواطف.
image في العلوم الفلسفية : الفلسفة التطبيقية.
 0  0  958

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:42 مساءً السبت 16 رجب 1440 / 23 مارس 2019.