وباعها بالرخيص ؟!

منى عواض الزايدي.
1482 مشاهدة
وباعها بالرخيص ؟!
في ذلك السوق الذي لا يدخله إلا من يشتريها ولا يبيعها، يشتري في سوق الإحساس عطور الحب وكحل الوفاء ودهان الصدق وأكسسوارات المشاعر ولكنها بضاعة لا تباع ولو بأغلى الأثمان.
وفي ذلك السوق لم يثمن تلك المشاعر وبعثرها كغبار يتطاير في ذلك الهواء وباعها بالرخيص لأنه فاقد الإحساس ومزيف المشاعر.

■ وإلى هؤلاء أقول :
خسرتم ما لا يهدي في هذا الزمان، خسرتم جواهر في عقد وباقة في اجمل حديقة، خسرتم ما لم تجدوه إلا بالكذب والتزيي. كونوا بشر في عالم الإحساس فقط.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :