• ×

09:01 مساءً , الجمعة 25 جمادي الثاني 1438 / 24 مارس 2017

◄ بينما كان عبد الرحمن بن محمد الأشعث يتعشى على مائدته إذ قُدِّمَتْ له دجاجة فائقة مشوية فاستطابها وسأل عنها فقالوا له : إن (هلالا) أهداها للأمير.
فقال : يا غلام، أخْرِجْ كتاباً من ثني فراشي فأخرجه، فإذا هو كتاب (الحجاج) يأمره بقتل (هلال) والبعث إليه برأسه، فلما قرأه هلال تغيَّر وارتعد فقال له ابن الأشعث : لا عليك أقْبِلْ على طعامك أتُرانا نأكل دجاجتك ونبعث إليه برأسك، والله لا يُوصل إليك حتى يُوصل إليَّ، وأنشد هلال :
وبنفسي دجاجةٌ لم تخُنِّي =وضعتْ لي نفسي مكان الأنوق
فرَّجتْ كُربة المنية عني بعدما =كِدْتُ أن أغُصَّ بريقي
يا بن قيس ويا بن خير كِنْدة بين =الأشجِّ بل والصديق
إنَّ شُكري شُكر الطليق من القتل =ووجْدي عليك وجْدُ الشفيق

 0  0  1339
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:01 مساءً الجمعة 25 جمادي الثاني 1438 / 24 مارس 2017.