• ×

12:36 مساءً , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

◄ في الثقافة العمرية : الأطفال يريدون.
■ الأطفال يريدون ..
● الأطفال يريدون : التعرف على خرائط الحياة وليس فقط خرائط العالم.
● الأطفال يريدون : بيئة تحفزهم على أكتشاف أنفسهم لا تورثهم الكسل.
● الأطفال يريدون : معلمون يعلموهم كيف يفكرون قبل أن يتعلمون.
● الأطفال يريدون : إعلاماً يثير خيالهم للإبداع ،لا إعلاماً يعبث بمشاعرهم وعقولهم.
● الأطفال يريدون : أسراً تحب النقاش التربوي لا الجدال والصراخ.
● الأطفال يريدون : نماذج قيادية تكون لهم بذور القدوة لا معجبين بفن موجه.
● الأطفال يريدون : أن يكونوا قادة لأنفسهم لا تابعين لغيرهم.
● الأطفال يريدون : غذاءً صحياً، ومسكناً فسيحاً، وترفيهاً هادفاً، لا سمنة تمنعهم من الحركة والنشاط.
● الأطفال يريدون :
• عدلاً في الحب.
• مساواة في الثواب.
• رحمة في العقاب.
• سماحة في الغضب.
• نصحاً عند الخطأ.
• ابتسامة في الرضا.
• دعماً عند الهزيمة.
• صبراً في العلم.
• توجيهاً في الحياة.
 5  0  2545
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1435-08-09 06:42 مساءً أسعد فلمبان :
    كلنا يعلم بأن أولادنا هم فلذات أكبادنا فلابد من المحافظة والرعاية لهم وحمايتهم من هذا الانفتاح الذي نعيشة بالفكر والتوعية والمشاركة.
    أشكر الأخ الفاضل عبدالله الزهراني لهذا الطرح الهادف والبناء والله يحمي اولادنا من كل مكر وسوء.
  • #2
    1435-08-10 01:38 مساءً ناصر احمد الحربي :
    كلنا يعلم أن الحمل يقع على عاتق الاباء والامهات في الرعاية والاهتمام فحري بالمجتمع وموسساته ان يساعدهما لحماية الابناء من هذا التوسع الفكري والتقني.
    نقدر لك هذا المقال استاذ عبدالله
  • #3
    1435-08-10 05:01 مساءً عبدالعزيز الغامدي :
    الأستاذ عبدالله اشاركك الفكرة وأود إضافة بأنه
    لابد النظر في إعلامنا وقنواته التي يتعايش معها الأولاد لانهم يمكثون جل وقتهم أمام الشاشات والاجهزة. فيارب أصلح حال ابنائنا.
  • #4
    1435-08-11 05:24 صباحًا خالد الحنيفي :
    أنما أولادكم فتنة وزينة الحياة الدنيا فلابد ان نصبر عند تربيتهم وتوجيههم بالطرق المناسبة والاساليب الملائمة حتى ينجو من هذا التأثر الذي نعيشه.
  • #5
    1435-08-11 09:52 مساءً علي الحازمي :
    احببت المشاركة لكون خير استثمار في هذه الحياة هو الأولاد فقليلا من الاهتمام والمتابعة الواعية تجد ان مسلكهم طيب ومأمون بإذن الله.