• ×

02:20 مساءً , الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018



◄ التجاهل المحمود.
الحياة أحياناً تحتاج إلى تجاهل.
تجاهل أحداث، تجاهل أشخاص، تجاهل أفعال، تجاهل أقوال.
عود نفسك على التجاهل الذكي فليس كل أمر يستحق وقوفك !
خلق الله الناس من ماءٍ وطين. بعضهم غلب ماؤه طينَه، فصار نهراً، وبعضهم غلب طينُه ماءَه فصار حجراً.
«اجعل في حياتك حفرة صغيرة ترمي فيها أخطاء أصدقائك، المهم أن تنسى أيضاً مكان الحفرة، حتى ﻻ* تعود إليها في لحظات الخصام!».

(ليسأل الصادقين عن صدقهم)
الصادق يوم القيامة سيسأله الله عن صدقه ..
فكيف الكاذب ؟!

ما أجمل الغرباء حين يصبحوا أصدقائنا قدرا، وما أصعب الأصدقاء حين يصبحوا غرباء فجأة !
في قاعة الامتحان يعم الصمت ويطبق الهدوء
وفي امتحان الآخرة :
(وخشعت الأصوات للرحمن فلا تسمع إلا همساً)

تُريد أصدقاء ؟
إذن اشْرب من كأس التغافُل حتى تثمل.
قال الإمام أحمد رحمه الله : (تسعة أعشار العافية في التغافل).

عندما ترى شخصا يتجاهل كل ما يزعجه لا تصفه بأنه بارد الأعصاب ثق بأنه قد تألم حتى تخدر
هناك أخطاء تستحق فرصة أخرى وهناك أخطاء لا تستحق إلا الرحيل
فلنحذر من الذين نحبهم أن يرحلوا دون استئذان.

اعلم أنه من أهم ما يغرسه التوحيد في قلبك أن تعرف أنه لا سعيد إلا من أسعده الله ..
فالله هو الذي أضحك وأبكى وهو الذي أسعد وأشقى وهو الذي أغنى وأقنى ..
فالسعادة ليست بالزوج ولا بالأولاد ولا بالأصدقاء ولا بالسفريات ولا بالرفاهية ولا بالبيوت ..
السعادة كل السعادة في اتصالك بالله وتعلق قلبك به ومعاملتك مع الله.

■ درب نفسك على كثرة طرق باب الله حتى يبقى الحبل ممدوداً بينك وبين الله.
image
 1  0  3026

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:20 مساءً الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 / 19 ديسمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
(وثيقة / أعضاء) مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.