• ×

05:28 مساءً , الثلاثاء 23 صفر 1441 / 22 أكتوبر 2019



الزَّلَل في اللغة ــ القرآن الكريم.
■ الزَّلَل في اللغة العربية :
الخطأ والذنب؛ لأن المُخْطِئَ قد زَلَّ "أي انزلق" عن نهج الصواب [مقاييس اللغة، النهاية، اللسان (ز ل ل)].

■ الزَّلَل في القرآن الكريم :
وردت مشتقات هذا اللفظ في القرآن الكريم أربع مرات، ومن ذلك قول الله عز وجل : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} البقرة/208-209.
وردت في تفسير "زللتم" هنا عدَّة تفسيرات، منها: عصيتم، كفرتم، أخطأتم، ضللتم.
ورجَّح أبو حيان أنها بمعنى كفرتم، نقله عن ابن عباس، قال : "وهو الظاهر؛ لقوله عز وجل: {ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ}: أي الإسلام، {فَإِنْ زَلَلْتُمْ}: عن الدخول فيه. وأصل الزَّلَلِ للقدم، يقال: زلَّتْ قدمه، ثم يستعمل في الرأي والاعتقاد" [البحر المحيط 2/123].
ولعل عبارة الراغب الأصفهاني تكشف بعض غموض المعنى في الزلل، قال : "الزَّلَّةُ في الأصل: استرسال الرِّجْلِ من غير قصد، وقيل للذنب من غير قصدٍ: "زلَّةٌ" تشبيهًا بِزَلَّة الرِّجل. وقوله عز وجل: {إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا} آل عمران/155.
أي: اسْتَجَرَّهم الشيطان حتى زلُّوا، فإنَّ الخطيئة الصغيرة إذا ترخَّص الإنسان فيها تصير مسهِّلة لسُبُل الشيطان على نفسه"[ مفردات الأصفهاني (زل ل)].
وعلى هذا يكون المراد بقول الله عز وجل : "زللتم" في سورة البقرة: اتَّبعتم وَسْوَسة الشيطان وتزيينه الصغائر حتى انزلقتم وأخطأتم.

■ ومجمل القول أن المراد بالزلل في الاستعمال القرآني: الخطأ الصغير غير المقصود، الذي يَجُرُّ فاعلَه إلى ما هو أعظم.
■ موقع الدكتور محمد داود.
 0  0  5541

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.