د. أحمد محمد أبو عوض.
عدد المشاركات : 694
عدد المشاهدات : 2117


السلطة التربوية : مفهومها وكيفية التعامل بها «5».
الدوافع وهرم الأهداف :
الدوافع إما داخلية، أو خارجية، إذن ما الفرق بينهما ؟ عندما تسجل اسمك في مادة الأصوات، فبالرغم من أن هذا شرط من شروط تخرجك إلا أنك تحضر هذه المادة، لأنك تحب الغناء، وأيضاً تسجل اسمك في مادة الأحياء كمتطلب تخصص إجباري، في حين أنك تكره حتى مجرد التفكير في تشريح الضفدعة ولا تبالي بما إذا كان هيكلها داخلياً، أو خارجياً أو مائياً، أو أنه ليس لها أي هيكل إطلاقاً، غير أن هذه المادة شرط لتخرجك.
في الحالة الأولى تدفعك عوامل داخلية - فأنت إنما تدرس مادة الأصوات تدفعك عوامل داخلية - فأنت إنما تدرس مادة الأصوات، لأنك بالفعل تستمتع بها، أما الحالة الثانية فهي مثال على الدافع الخارجي، فبالرغم من أنك لا تهتم بتاتاً بالحياء إلا أن الحافز لدراسة المادة حافز خارجي حيث ستمكنك من التخرج.
الدافع الخارجي يمكن أن يساعدك على النجاح في المهام المملة وغير الممتعة التي تمثل جزءاً من عملية الوصول لهدفك، فعندما يكون لديك صورة واضحة لهدفك النهائي، فإن هذا من الممكن أن يمثل قوة دفع هائلة لك، كطالب سنة أولى في الجامعة، جرّب أن تتخيل اليوم الذي ستتخرج فيه من الجامعة، إذا لم يكن لديك أدنى قدر من الخيال فلا عجب في أنك تجد صعوبة في تحفيز نفسك على العمل للوصول إلى الوظيفة التي تطمح فيها.
image السلطة والعلاجات التربوية.
|| د. أحمد محمد أبو عوض : عضو منهل الثقافة التربوية.

تاريخ النشر : 1438/06/01 (06:01 صباحاً).

من أحدث المقالات المضافة في القسم.

◂يلتزم منتدى منهل بحفظ حقوق الملكية الفكرية للجهات والأفراد وفق نظام حماية حقوق المؤلف بالمملكة العربية السعودية ولائحته التنفيذية. ونأمل ممن لديه ملاحظة على أي مادة في المنتدى تخالف نظام حقوق الملكية الفكرية مراسلتنا بالنقر ◂ ﴿هنا﴾.