• ×

07:57 مساءً , الثلاثاء 27 محرم 1439 / 17 أكتوبر 2017

◄ كيف نمكّن مدير المدرسة من أداء مسؤولياته الوظيفية وتطبيق صلاحياته المعتمدة ؟ «26».
تجسد الصلاحيات عند البعض صعوبات أثناء التطبيق وذلك للمفهوم السلبي لهذه الصلاحيات وطريقة تطبيقها.
نحن نؤمن أن هناك صعوبات وعقبات تتفاوت في نظرتها من شخص لأخر، ولكننا نؤمن يقيناً أن هناك قادة في الميدان يستطيعون تجاوز هذه الصعبات والعقبات، إن القائد المحنك هو القادر على تمكين قدراته من خلال الصلاحيات لأنه وببساطة تامة لا ينظر إلى ما يعيق التطبيق وإنما ينظر لما يستطيع أن يطبق ولا يفوت هذه الفرصة.
كثير من يجعل هذه السلبيات والعقبات سداً وحائلاً بينه وبين النجاح، بينما القائد الناجح قد غرد في سرب المتألقين وكلاهما في نفس البيئة ولهم نفس الصلاحيات.
إن المركزية والنظرة التقليدية في الإدارة لا تأتي أُكلها في زمن أصبحت المتغيرات في الواقع تسابق الزمن. لعل إدراك القائد بالمفهوم الحديث للإدارة الشمولية التكاملية والسعي لتطبيقها في بيئته المصغرة هي انجح الطرق للنهوض بالمؤسسة التربوية والتعليمية وان يكون متفائل دوماً، متناولاً ما أتيح له من صلاحيات وتوظيفها التوظيف الأمثل.
 0  0  2933
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )