قصيدة : لحظة عناد

د. خالد محمد الصحفي
1431/09/01 (06:01 صباحاً)
3297 قراءة
د. خالد محمد الصحفي.

عدد المشاركات : «169».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصيدة : لحظة عناد.
◗مكتبة منهل الثقافة التربوية // قسم : الثقافة الشعرية // قائمة : القصائد الثقافية // قصيدة : لحظة عناد // الشاعر : حمد الفارس.
راح الغـرام وكـل شـي طوينـاه =كـل تقفـى وابتعـد فــي سبيـلـه
في لحظة عنـاد اللـي بيننـا هدمنـاه =فـي سيـل هجـر ما رحمنـا بسيلـه
كـل (ن) تناسـى والغـلا مانسينـاه =بقلوبنـا ثابـت ولا احــدن يزيـلـه
من يوم ما فارقته على البال ذكـراه =مـن ويـن ما راحـت عيونـي تخيلـه
لـو ابتعـد ما فكـر القلـب يجفـاه =ولا كنـت افكـر يهتوينـي بديـلـه
آيست من حبه وشوفه وطرياه =وآيست مـن عقـب البطـا شوفتـي لـه
لا شك بالصدفـة تلاقيـت ويـاه =مـن بعـد غيبـات السنيـن الطويلـه
شفته وكل هل دمعه مـن أقصـاه =حتـى الجسـد عيـا القـدم لا يشيلـه
اقبل ويمسح دمـع عينـه بيمنـاه =فـي شوفتـن فيهـا الأماني قتيلـه
وكـل ذكـر ذاك العنـاد وخفايـاه =وآخـر عهـود الذكريـات الجميـلـة
المشكلـة ماهـي بشوفـه ولقيـاه =المشكلـة شــي يـزيـد المليـلـة
معها صغير توهـا تـدرج خطـاه =يمشـي يباريهـا وهـي تحتمـي لـه
ماخـذ ملامحهـا حـلا فـي حلايـاه =سميـت بالرحمـن مـن نظرتي لـه
جيتـه وضميتـه ودمعـي تغشـاه =ما غيـر اضمـه فـي يدينـي واشيلـه
قالت خلاص أرجوك يكفي معاناة =قطعـت قلبـي وش بقـى نرتجـي لـه
غلطـة عمـر منـي ومنـك تركنـاه =ذاك الغـرام اللـي بقلبـي عليلـه
من يـوم فارقتـك وقلبـي ببلـواه =طيفـك معـه فـي كـل يـوم وليلـه
عسـى العنـاد الله يلعـن سوايـاه =اللـي طوانـي بالهـمـوم الثقيـلـة
والحين بعد اللي حصل وش نرجـاه =شـي انتهـى وما فـيه باليـد حيلـه
كل عسـى الله يسعـده فـي نوايـاه =هـذا قدرنـا والقـدر ننحنـي لـه
وردت تقـول (اسألـك بالله بالله) =حبـك لطفلـي وش معنـى دليلـه ؟
من ويوم ما شفتك اشوفـك تنشـاه =كنـه غـلا روحـك وقلبـك عديلـه
كنك تبي قربـه وكنـك تعنـاه =مستغربـة مـن فـوق صـدرك تشيلـه
وش ها لغلا ؟؟ حبك ودمعك على شفاه =ضميتـه بصـدرك وكنـك دخيلـه
(قلت الغلا هذا بتالـي بقايـاه =طفلـك اشمـه لجـل قربـك اخيلـه)
وقلت المثل (يا خال احبك) ومعناه =من ريحة (أمي) فيك ريحة مثيله !؟
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :