• ×

01:20 صباحًا , الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017

◄ قصة : لم أسأت الأدب ؟
كان (السمك) في زمان (كسرى) عزيزاً فجاءه (صياد) (بسمكة) فيها ثمانية أرطال، فأمر له بأربعة آلاف درهم، فقالت له جاريته : تعطي في ثمانية أرطال من سمك أربعة آلاف درهم.
قال : فردِّيه، فأمرت بردِّه.
فقالت له : سمكتك هذه ذكر هي أم أُنثى ؟ طمعاً في أن يقول لها ذكر فتقول أنثى نريد أو يقول أنثى فتقول ذكرا نريد، ففطن الصياد فقال لها : خُنثى لا ذكر ولا أُنثى.
فقال كسرى : زيدوه أربعة آلاف درهم أُخرى، فقبض الصياد المال وانصرف فسقط منه درهم فأكبّ عليه وأخذه.
فقالت له الجارية : انظر خساسته وسوء أدبه أعطيته ثمانية آلاف درهم وأكبّ بحضرتك لأخذ درهم فأمر كسرى بردِّه فقال : لِمَ أسأت الأدب؟
فقال : (كان على الدرهم صورة الملك فأجللتُه أن يقع على الأرض).
فقال كسرى : أعطوه أربعة آلاف درهم ثم قال : (هذا ما يجري من النساء).

image روابط ذات صلة :
image الثقافة القصصية : قائمة القصص الثقافية.
وثيقة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أقسام مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.
إدارة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أعضاء مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.

 1  0  2300
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1434-06-11 08:08 مساءً محمد سعيد العريشي :
    قصة جميلة

    لا ادري : ان كان كسرى لديه من الدهاء بقدر ما لدى:
    الصياد والجارية
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:20 صباحًا الأربعاء 4 شوال 1438 / 28 يونيو 2017.