• ×

04:00 مساءً , الأحد 27 جمادي الثاني 1438 / 26 مارس 2017

◄ أشار (نور الدين، 2010) اعتماد أي مدخل في إدارة المعرفة يتطلب ما يلي :
1- تحديد أهداف وإستراتيجية إدارة المعرفة : أي تحديد المعرفة الحالية وكيفية وتطوير المعرفة الجديدة.
2- تنفيذ إستراتيجية إدارة المعرفة : وهذا يتطلب الاهتمام بالنظم والعمليات والموارد البشرية البيئة.
3- اختيار مؤشرات المعرفة : وهذا ضروري حتى يمكن تحديد المعرفة اللازمة من غير اللازمة.
4- قياس وتقويم مستوى إدارة المعرفة في ضوء المؤشرات المقررة.
ونرى أن الإستراتيجيات السابقة تفتقر إلى نقطة هامة يجب أن توضع أولاً وهي صياغة إستراتيجية عامة تعبر عن سياسة المنظمة وجاهزيتها وتتنبأ بالخطط المستقبلية واعتبارها مرجع أساسي بناء علية يتم تقييم السير في الخطوات التالية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بحث علمي للدكتور عبدالله علي الهلال .. (يتبع).

 0  0  5918
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:00 مساءً الأحد 27 جمادي الثاني 1438 / 26 مارس 2017.