أبيات في حال المشرف التربوي

أحمد سعد آل سعد الغامدي

3504 قراءة 1443/02/01 (06:01 صباحاً)

أحمد سعد آل سعد الغامدي.
۞ عدد المشاركات : «4».
أبيات في حال المشرف التربوي.
◗قال الشاعر المصري محمود غنيم هذه الأبيات عندما صار مفتشًا للغة العربية في وزارة المعارف المصرية عام 1370هـ وقتئذ، فلم يغنه التفتيش عن الفاقة، بل لم يسرّ به مرة واحدة، فاسمع إليه يقول في عنف وقلق :
وَمَا سَرَّنِي التَّفْتِيشُ حِينَ وَلِيتُهُ=وَلاَ أَنَا إِنْ وَلَّى عَلَيْهِ بِآسِفِ
لَقَدْ خِلْتُهُ يُغْنِي عِيَالِي مِنَ الطَّوَى=فَكَانَ كَمَضْرُوبٍ مِنَ النَّقْدِ زَائِفِ
وِزَارَةُ مَهْضُومِينَ لَيْسَ بِقَابِضٍ=فَتًى يَرْتَقِي فِيهَا وَلَيْسَ بِصَارِفِ
إِذَا قِيلَ : مَنْسِيُّونَ فَتَّشْتُ عَنْهُمُ=فَلَمْ أَلْقَهُمْ إِلاَّ رِجَالَ الْمَعَارِفِ
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :