• ×

06:39 صباحًا , الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019


معلمي : هل يخاف الله رب العالمين ؟ «1».
■ إليك مُعلمي :
أبعث (تحِيّاتي وسلامِي)، ولي أَمَلٌ صادِقٌ أن يتسع صدرك لتساؤلات أود أن أجد لها الإجابة الشافية الوافية، كما أنت عادة تطالبني بإجابات شافيات وافيات.

● معلمي :
هل أنت صاحب قناعة تامة بأنك تحمل رسالة عظيمة أم أنك ترى أنها وظيفة تدر عليك دخلاً شهرياً وكفى ؟

● معلمي :
ألا ترى أن تصرفاتك تجاهي مخالفة تماماً لتصرفاتك مع أبنائك أراك مقطب الجبين مكفهر الوجه لا تكاد الابتسامة تعلو محياك إلا عند استقبالك بعض مكالمات الجوال.

● معلمي :
هل سألتني يوماً ما هل أنا أحب مادتك وأجد سعادة في تلقي دروسها أم أن وراء الأكمة ما وراءها ؟

● معلمي :
أين أنت من هدي محمد - صلى الله عليه وسلم - في تعاملك، لم تتعالى على وأن صغير اليوم كبير الغد ؟

● معلمي :
هل حاولت يوماً ما أن تتلمس حاجاتي النفسية والاجتماعية ومطالب النمو التي مررت بها يوماً ما ؟

● معلمي :
هل نسيت مراحل عمرك وقارنت بين سلوكك حينذاك وسلوك طالبك اليوم مع فارق المتغيرات ؟

● معلمي :
سأكبر بإذن الله وسأحمل معي ذكريات وخبرات فإما أن تكون خبرات وذكريات جميلة تجعلني أذكرك بخير أو أنها ستكون خبرات منفرة.

● معلمي ــ معلمي ــ معلمي :
هل أنت قدوة صالحة لي في سلوكك وتصرفاتك وهيئتك أم أنك ممن يقولون مالا يفعلون ؟

● معلمي :
عذراً فقد تجرأت وتجاوزت حدود الأدب لكنني إن لم أناشدك اليوم سأقف خصماً لك يوم لا ينفع مال ولا بنون ؟

● معلمي :
ما زال لدي الكثير من التساؤلات الكثيرة التي ستأتي في حلقات قادمة بإذن الله.

■ أترك لك الإجابة ــ ودمت بخير.
image الثقافة التربوية : المعلم (المدرس).
image معلمي : هل يخاف الله رب العالمين ؟ «1»
image معلمي : هل يخاف الله رب العالمين ؟ «2»
 1  0  2646