• ×

01:24 صباحًا , الثلاثاء 29 جمادي الثاني 1438 / 28 مارس 2017

◄ لماذا يمر علينا عيد الأضحى المبارك ولا نوليه من اهتمامنا الجم سوى مسجات بهواتفنا النقالة نرسلها هنا وهناك كما أرسلت إلينا والبعض لا يقرأ هذه المسجات إلا بسرعة البرق ويقوم بإرسالها إلى قريب ٍ أو صديق وهي تحمل بعض الأخطاء الإملائية دون مراجعتها المهم أنه يرسلها ولا شأن له غير ذلك، وأنا أقول هذا من الخطأ وربما تكون هذه المسجات أو الرسائل التي ترسل في عيد الأضحى أقل بكثير من مسجات عيد الفطر.
يأتي قائل ويقول الحج والازدحام وهذا الركن العظيم ربما يكون سببًا في ذلك أو ربما يكون أغلب الناس في قمة انشغالهم في هذا العيد، وأنا أقول هذه الأسباب كلها لا تعدو إلا أعذارًا واهية لإيجاد الحجج التي لا تقنع أبدًا جميع الدول تفرح وتعتني بهذا العيد ونحن يمر علينا عيد الأضحى المبارك مر السحاب أيضًا هذه الدول التي ذكرت لا تعطي عيد الفطر العناية التي توليها عيد الأضحى وهذا أيضًا من الخطأ.
عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا فَقَالَ مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ قَالُوا كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا يَوْمَ الْأَضْحَى وَيَوْمَ الْفِطْرِ.

■ ترى هل سنغير نظرتنا إلى الأفضل في أعيادنا القادمة أتمنى ذلك. وكل عام وأنتم بألف خير.

 0  0  2483
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:24 صباحًا الثلاثاء 29 جمادي الثاني 1438 / 28 مارس 2017.