• ×

12:36 مساءً , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

◄ الهروب من الأحزان : خاطرة.
أنا ضعيف أمامك، أمام حبك أعترف بذلك والإعتراف سيد الأدلة، أعترف بضعفي أمام تيار حبك الجارف الذي إنتشلني من وادي الضياع عندما كنت أحاول الهروب بأحزاني ومخاوفي من ذلك المجهول الذي بات يصاحبني كظلي.
علمتني الحب، فأحببتك من أعماق قلبي وأنا على يقين بأن عناية السماء ترعاني كل لحظة، وقد كان شخصك ومازال يتماثل لي مع تلك العناية السماوية.
فما أجمل وجهك الصبوح الذي أنار دياجير الظلام وما أحلى كلماتك التي مازالت ترن في آذاني لتقول لي : أحبك أنت، وأنت لا غير.
 0  0  1750
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )