• ×

05:26 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

◄ يحكي أنه كان رجل له أربعة بنين فمرض فقال أحدهم : إما أن تمرضوه، وليس لكم من ميراثه شيء، وإما أن أمرضه وليس لي من ميراثه شيء قالوا : بل تمرضه، وليس لك من ميراثه شيء، فمرضه حتى مات، ولم يأخذ من ميراثه شيئا.
قال : فأتي في النوم فقيل له : ائت مكان كذا وكذا، فخذ منه مائة دينار.
فقال : أفيها بركة ؟
قالوا : لا.
فلما أصبح ذكر ذلك لامرأته : فقالت : خذها، فان من بركتها أن نكتسي منها، ونعيش بها، فلما أمسي أتي في النوم فقيل له : ائت مكان كذا وكذا فخذ منه عشرة دنانير فقال : أفيها بركة ؟ قالوا : لا.
فلما أصبح ذكر ذلك لامرأته، فقالت له مثل قولها السابق، فأبي أن يأخذها، فلما أمسي أتي في النوم فقيل له : ائت مكان كذا وكذا، فخذ منه دينار.
فقال : أفيه بركة ؟ قالوا : نعم.
قال : فذهب فأخذ الدينار، ثم خرج به إلى السوق، فإذ هو برجل يحمل حوتين فقال : بكم هما ؟
قال : دينار فأخذهما منه، وانطلق بهما إلى بيته، فلما شقهما وجد في بطن كل منهما درة لم ير الناس مثلها، فبعث الملك يطلب درة يشتريها لم توجد إلا عنده فباعها بثلاثين وقراً ذهباً.
فلما رآها الملك قال : ما تصلح هذه إلا بأخت فاطلبوا أختها ولو ضعفتم الثمن فجاءوا فقالوا : أعندك أختها ونعطيك ضعف ما أعطيناك ؟
قالوا : نعم فأعطاهم الثانية بضعف ما باع به الأولي، وهذا جزاء ما أحسن إلي أبيه.

 0  0  1342
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:26 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.