■ في ختام الشهر الكريم تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .. وكل عام وأنتم بخير.

رحيل بلا وداع : خاطرة

سامي خليل مالكي
1432/01/01 (06:01 صباحاً)
2160 قراءة
سامي خليل مالكي.

عدد المشاركات : «83».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
رحيل بلا وداع : خاطرة.
كنت أعلم أنها سترحل ولكن عندما قررت الرحيل لم توادعني !
أتراها نسيت أن هناك في الساحل الشرقي من ينتظر منها كلمة وداع أو همسة حنان أم كان رحيلها فجأة وكيف يكون رحيلها فجأة وهي قد صرحت لي بموعد رحيلها ؟ ماذا عساي أن أفعل طيلة أيام غيابها ؟ ماذا أفول وقد أبت مآقي أن تجف ؟ ماذا افعل وجروحي تأبى الاندمال ؟
صحيح أن كل جرح لابد وأن يندمل ويلتئم ولكن جراح القلب لا تندمل بهذه السرعة بل أنه نادراً ما تندمل جراح القلب هل هان عليها كل شئ ؟ هل نسيت تلك الليالي التي كنت انتظرها بجانب سماعة الهاتف لأسمع منها كلمة تصبح علي خير أتراها نسيت مواعيدها التي كانت تضربها لي عند غدير المحبة ؟ نسيت كلماتي التي ما زلت ارددها حتي بعد رحيلها ؟ نسيت كل شئ ؟ وهان عليها كل شئ ؟ تري هل ستعود يوماً ما ؟ هل سيجمعنا اللقاء ثانية ؟ لا أدري، نعم لا أدري.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :