• ×

03:32 مساءً , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ قم للمعلم واعطه التبجيلا.
سؤال يراودني أين مكانة المعلم ؟
لا إجابة لأن المعلم اصبح بدون مكانة في عالمنا وذلك بسبب بعض المفاهيم الخاطئة من قبل المتعلم والمعلم أيضاً، فالمتعلم اصبح يفضل الجهل على العلم وذلك بغرض جعل المعلم اقل شأن وذلك تماشياً مع العصر الذي اصبح المعلم به كخادم الطالب غير المرغوب به.
وأيضاً كثرة الأعمال الفنية التي تنادى بفكرة تحقير شأن المعلم وخلق أفكار للمتعلم ليقلل بها من شأن المعلم وبعض التدابير لجعله أضحوكة ولكن في الغالب يظل المعلم هو من يرضى نفسة بالواقع ويظهر بمظهر التاجر الذي يرضى الزبون بأي شكل لكى يبتاع منه بضاعته وكأنها رديئة الصنع ونسى انه يكمل رسالة سامية تكاد تجعل له مكانة قريبة بعض الشيء أو مشابهة لرسالة الرسل.
فدعوني أدعو كل معلم لكى يبحث عن مكانته قبل البحث عن المكسب المادي حتى يعود المعلم لمكانته الطبيعية ويصبح رسولا لأحد رسالة الدنيا بل وأهمها في هذا الزمن ليخرج بالطالب وبنفسه من النفق المظلم ولا يصبح كمطرد من قبل الجميع بسبب تخاذله أو تقليل شأن نفسة.

وأخيراً، دعوة لكل معلم بالوطن العربي لعمل وقفة مع نفسه ثم مع المجتمع ليرى ماذا قدم لغد ولأمته من علم ؟ هل علماً كافياً أم مجرد شئ ضئيل ليس له قيمة ليكون رد فعله هو الإهانة التي يتعرض لها أحياناً كثيرة ويغلق عيناه ويبرر لنفسة انه له مكانة وبالعكس أنه اصبح بلا مكانة بين مجتمعه كأي تاجر يبتاع سلعة رديئة الصنع. علم وتعلم وأرتقى بنفسك لعلم افضل وجاري متغيرات العصر وتطور للأفضل حتى لا تحتاج لاختبازات تقييم كالطالب ذو المستوى المتذبذب أو من يحفظ ليتخطى اختبار ثم يصبح بعدها كالورقة الخالية من الكتابة العلم مصباح حامله فارس مغوار لا يشق له غبار.
♦ وفي الختام : أدعو الله أن يهدى كل نفس لما له صالح لها ولمجتمعها.
 0  0  1819
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )