من أحدث المقالات المضافة إلى القسم.

بسم الله الرحمن الرحيم

اسمُ الكاتب : د. نبيل محمد جلهوم.
إجمالي القراءات : ﴿2376﴾.
عدد المشــاركات : ﴿154﴾.

قانون رباني : احترس ... فعدالة السماء نافذة.
■ قانون رباني :
إذا دعتك قدرتك إلى أكل أموال الناس بالباطل، فتأكد أنه سيأتي من يأكل أموالك، ويحرق قلبك عليها.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تغدر بمن وثق بك، فتأكد أنه سيأتيك من يغدر بك، بعدما تكون قد وثقت به وسلَّمت له كل أمورك.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تخون من ائتمنك، فتأكد أنه سيأتيك من يخونك، بعدما تكون قد ائتمنته.
إذا دعتك قدرتك إلى إهانة والديك، فتأكد أنه سيأتيك من يهينك من أبنائك، أو من محيط مجتمعك.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تكذب على من وثق في حديثك، فتأكد أنه سيأتيك من يكذب عليك في وقتٍ تكون أنت قد وثقت في حديثه.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تجرح قلوبًا أحبَّتْك واحتضنتك واختارتك، فتأكد أنه سيأتيك من يجرح قلبك في وقت تكون أنت قد أحببته واخترته.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تنكر الجميل الذي قدَّمه إليك أحدهم؛ كمساعدة في أزمة، أو تيسير مهمة سفرك للرزق، أو حصولك على وظيفة، أو إقراضك مالًا... فتأكد أنه سيأتيك من ينكر جميلك الذي قدمتَ إليه.
إذا دعتك قدرتك إلى تشويه سمعة من كان يحافظ عليك ويؤويك، فتأكد أنه سيأتيك من يشوِّه سمعتك بعدما كنت تحافظ عليه وتؤويه.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تتخلى عمن كان سندَك وعضُدَك وجدارك، فتأكد أنه سيأتيك من يتخلى عنك في وقت تكون أنت سنده وعضده وجداره.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تغش أو تخدع من تعامل معك بطيبة وصفاء قلب، فتأكد أنه سيأتيك من يغشك ويخدعك في وقت أنت تكون معه طيبًا صافيًا.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تضحك على أحدٍ أو تستخفَّ به أو تسخر، فتأكد أنه سيأتيك من يضحك عليك، ويستخف بك، ومنك يسخر.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تمتنع أو تتهرب من مساعدة أحد في توظيفه، وتوفير فرصة عمل له لِما حباك الله به من إمكانية في تحقيق ذلك؛ لِما منحك الله به من منصب كبير أو منحه لك القدرة على تحقيق ذلك، فتأكد أن الأيام دول، وسيأتي اليوم الذي ستحتاج من غيرك أن يبحث لك عن وظيفة، أو تأتي لنفس الشخص الذي تمنعت عنه سابقًا.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تلف وتدور على غيرك، وتكون غامضًا لا واضحًا، فتأكد أنه سيأتيك من سيلف عليك ويدور بك، ولن يكون معك صريحًا.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تمارس النرجسية في تعاملك مع الناس، فتأكد أنك ستقابل من سيقوم بممارستها عليك، ويذيقك منها شرَّ مذاق.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تبرَع وتتميز في أن تصل على أكتاف غيرك في مجال عملك، أو محيط أقاربك، أو سائر علاقاتك، فتأكد أنه سيأتيك من يبرع ويتميز ويصل على أكتافك رغمًا عنك، بل بأقبح الوسائل.
إذا دعتكِ قدرتكِ إلى أن تتجاهلي زوجكِ أو تحقريه، أو تحرميه مما أحله الله، أو تنكدي عليه حياته، فتأكدي أنه ربما يأتيكِ اليوم الذي تحتاجين لاهتمامه وحبه، فيتجاهلكِ هو بما يجعلكِ تندمين.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تتعامل بنرجسية مع زوجتك، وبقوامة فرعونية، أو تحتقرها، أو تمنع عنها ما يفرحها، فتأكد أنه من الوارد والمحتمل يومًا أن تمارس هي عليك ما مارسته معها؛ لتصل بك إلى النفور منها، بل ربما إلى طلاقها.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تتجاهل من يهتم بك في حياتك ويسأل عنك، فتأكد أنه سيأتيك من يفعل معك نفس الفعل؛ يتجاهلك ولا يسأل عنك، بل ويُسقِطك من ذاكرته، ومن ذاكرة هاتفه.
إذا دعتك قدرتك إلى أن تقترض من الناس مالًا، ثم تنكره أو تمتنع عن رد أموالهم، أو تماطل في الوفاء بحقوقهم، فتأكد أنه سيأتيك من يقترض منك، ويمتنع عن سداد ما عليه لك، بل سيجعلك تتذلل إليه بما يزعجك ويؤرِّقك وتكره حياتك.
إذا دعتك قدرتك إلى فعل أي شيء من ذلك أو غيره، فاعلم أنك قد ظلمت، فترقَّب دعاء أحدهم عليك حين يصل إلى السماء يتعلق بها ولا ينزل منها إلا بعدالة قد كتبها رب السماء.

■ خلاصة ربانية :
إياك أن تظن أن عين الله تنام.
افعل ما شئت؛ فما تقدمه للناس فستلاقيه، وما الله بغافل.

• مؤلف كتاب ’’على شاطئ الحياة’’.
• مؤلف كتاب ’’وصايا نورانية لتحقيق الربانية’’.
• الناشر الرسمي والحصري لمؤلفات الكاتب : دار الشهد بالقاهرة.