د. أحمد محمد أبو عوض. عدد المشاهدات : 1311 تاريخ النشر : 1443/05/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 682

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

القرآن الكريم : الصديق الرفيق المخلص.
ماذا يفعل لك القرآن عند موتك ؟
عند موت الإنسان وأثناء انشغال أقربائه بمناسكِه الجنائزيةِ, يقفُ رجلٌ وسيمُ جداً بجوار رأس الميت. وعند تكفين الجثّة, يَدْخلُ ذلك الرجلِ بين الكفنِ وصدرِ الميّتِ. وبعد الدفنِ, يَعُودَ الناس إلى بيوتهم, ويأتي القبرِ ملكان مُنكرٌ ونكير, ويُحاولانَ أَنْ يَفْصلاَ هذا الرجلِ الوسيم عن الميتِ لكي يَكُونوا قادرين على سؤال الرجلِ الميتِ في خصوصية حول إيمانِه. أي طرح الأسئلة المحددة عليه :
● من ربك ؟
● ما دينك ؟
● ما كتابك ؟
● ما هي قبلتك ؟
● من نبيك ؟
● ما تقول بهذا الرجل الذي ارسل إليك ؟
فإن المؤمن يجيب بكل قوة قلب وإيمان.
لكن الكافر يقول ها ــ ها ...
فيضربانه بمرزبة (مهدة) من حديد ويعصره القبر عصرا حتى تتداخل وتختلف أضلاعه ببعضها البعض، ولا شافع له أي أحد أبدا.
وقد قيل عمن رآه بالمنام بأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد ضرب منهما ملكا للسؤال له في عينه، لأنه قوي الإيمان فعلا، وهو المسلم رقم ٤٠ ممن أسلموا قبله سرا ولكنه هو الذي هاجر جهرا من داخل بيت الله الحرام، وقال لكل أهل قريش: من أراد أن يثكل امه و يرمل زوجته أو ييتم ولده فليلقني وراء هذا الوادي. وذلك نصرا لدين الله تعالى ثم نصرة للرسول صلى الله عليه وسلم وبقية المسلمين إلى يوم الدين. فكيف يخاف من هذين الملكين وهما عبيد لله مثله تماما؟
لكن يَقُولُ القران الكريم وهو الرجل الوسيم : هو رفيقُي, هو صديقُي. أنا لَنْ أَتْركَه بدون تدخّل في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ. إذا كنتم معينينَّن لسؤالهِ, فاعمَلوا بما تؤمرونَ.
أما أنا فلا أَستطيعُ تَرْكه حتى أدخلهْ إلى الجنة. ويتحول الرجل الوسيم إلى رفيقه الميت ويَقُولُ له: أَنا القرآن الذيّ كُنْتَ تَقْرأُه, بصوتٍ عالٍ أحياناً وبصوت خفيض أحياناً أخرى. لا تقلق.
فبعد سؤال مُنكرٍ ونكير لا حزن بعد اليوم. وعندما ينتهى السؤال, يُرتّبُ الرجل الوسيم والملائكة فراش من الحرير مُلِأَ بالمسكِ للميت في الجنة.
فلندعو الله أن يُنعم علينا بإحسانه من هذا الخير. آمين // آمين // آمين.
◄ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :