■ في ختام الشهر الكريم تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .. وكل عام وأنتم بخير.

في الثقافة الحوارية : مشكلة (الخير) بين طالبين

د. أحمد محمد أبو عوض
1430/03/01 (06:01 صباحاً)
1110 قراءة
د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «614».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
في الثقافة الحوارية : مشكلة (الخير) بين طالبين.
◗انقل قصة سمعتها من إذاعة القران الكريم في عمان – قبل أيام – عن لسان شيخ فاضل قال :
إن لي صديق يعمل مدير مدرسة حكومية في وزارة التربية والتعليم بالوطن الغالي – الأردن –
فقال المدير : في يوم من الأيام أتاني طالبان من صفوف نفس مدرستي متخاصمان بشراسة وهما بعمر المراهقة – فاضطررت أن اطلب حضور أولياء أمورهما باليوم الثاني – ولا يمكن عودتهما الى الصفوف إلا بحضور أولياء أمورهما معا – لكي يعرف كل من أولياء الأمور سلوكيات ولده – وعدم انضباطه بتعليمات المدرسة وتعليمات وزارة التربية والتعليم بمواد نظام الانضباط الطلابي – حيث أن مخالفة ما وتكرارها يسبب نقله تأديبيا – بعد عدة تنبيهات أو إنذارات الى مدرسة بعيدة – إن قبلته أصلا – مما يسبب عليه التعب الأكثر كون ذلك عقوبة له.
وفعلا باليوم الثاني حضر طالب ووالده إلى إدارة المدرسة، فاستقبلته ورحبت به وقلت له تفضل حتى يحضر والد الطالب الثاني، وفعلا بعد نحو عشرة دقائق حضر الأب الثاني، وفجأة رأيت في وجوه الآباء ملامح غريبة جدا – حيث أن الوالد الثاني قد سلم عليَّ ولم يسلم على الأب الأول، وأخذ الوالدان ينظران لبعضهما بنظرات خاصة جدا – وفجأة انهارا بالدموع يبكيان من القلب وتصافحا وتعانقا –.
فأصبحت أنا مشدوها ولم أتصور الموقف أبدا – فقلت لهما هل تعرفان بعضكما ؟
فقالا : نحن أخوان أشقاء لم نتكلم منذ 15 سنة مع بعضنا البعض ومتقاطعان ومتخاصمان – فالحمد لله الذي جعل أولادنا يختصمان لتعود المودة والمحبة بين الأشقاء.
فقال طالب للأخر : هل انت ابن عمي ؟
وأخذ الطالبان المتخاصمان يتعانقان وكل منهما يسلم على عمه بإدارة المدرسة فعلا.
فقال المدير : (رب ضارة نافعة) .. وقد علمت باليوم الثاني من الطالبين بان الوالدين زارا بعضهما بنفس الليلة وعادت المياه الى مجاريها وعادت المحبة والألفة بينهما.
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :