■ في ختام الشهر الكريم تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .. وكل عام وأنتم بخير.

قصة : أسرع .. أسرع

د. أحمد محمد أبو عوض
1436/05/01 (06:01 صباحاً)
1025 قراءة
د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «614».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصة : أسرع .. أسرع.
◗قال سائق التكسي ( الليموزين) : ركب معي رجلا كبير السن، وكان مستعجلًا وكل دقيقة يقول لي بعنف : أسرع ــ أسرع.
فقررت أن أعلمه درسًا مدى أيام الحياة الباقية من عمره. فسرتُ به إلى مقبرة أموات .. وقلت له : هيا انزل فقد وصلت أنا وأنت.
فاستغرب مني ذلك بدهشة عظيمة، وقال مستغربا : هل انت أتيت بي لهذه المقبرة وأنا لا زلت حيًّا تراني أمام وجهك.
فقلت له بكل ثقةٍ وفخرٍ : كل هؤلاءِ كانوا في عجلةٍ وسرعةٍ أكثرُ منكَ، ولم يكملوا أمنيات أعمالهم أبدا حتى زارهم ملك الموتِ وأخذ أرواحهم بدون إذن أو تأخير ثانية واحدةٍ.
فقال الرجل الراكب : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وأتوب إليه عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته إلى يوم الدين. نعم فعلا بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء. الآن عشت معك بحياة وولادة جديدة وطريق صحيح إلى الله تعالى، ثم الآن أنا أقول لك : لا تسرع فإن الموت أسرع وجزاك الله أنت ومن ربّاك فأنت المعلم الحقيقي والشيخ المؤمن حقًا. ثم شاء الله تعالى أن لا يركب إلا معي بأي مشوار آخر أبدا.
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :