• ×

08:41 صباحًا , الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019



قصة طائر : قصيدة شعرية.
قصتي اليوم يا سادة
قصة طائر مغرور
قصت أجنحته
وهو يبتسم
كمم فمه وظل يغرد
طائر بألوان قزح
وريش من عصر الغجر
كان حرا يرفرف
يجانس ويتجانس
يعاكس ويتعاكس
له عش وله سرير
يلتقط الديدان والعقارب
غرر بالطائر
فضاعت الميم والواو
لأنهم ببساطة
أوهموه أنه إنسان
وله الحق في الأكل والسكن
وفي التعبير والسفر
ولتكتمل اللعبة
أهدوه أرضا وشجر
وكرسيا
فأصبح يتحكم في البشر
وعلى أمواج الأثير قدموه
في أحلى حلة أجلسوه
وعلى فمه
احمر الشفاه وضعوه
خطيب، أصبح طائرنا المغرور
وعلى المنابر واعظ
وبالجامعات محاضر
أخلط الأصول بالفروع
وسمى الفاسد بالصالح
ولا من معارض
فله جيش من الحرس
تحميه وتبارك
تجبر يوما
طائرنا المغرور
فطمع في المنابع
وسيرة من وضعوه
أراد اللعب بالنار
فأدرك سيوفهم أجلى
استفاق طائرنا المغرور
لمع منقاره وطار
فرح وهلل
حر، حر، حر.
image ثقافة العنف لدى الأطفال بين الموروث الأسري والتربية الحديثة.
 0  0  1244