• ×

02:31 مساءً , السبت 5 شعبان 1439 / 21 أبريل 2018

◄ إلى أصحاب القلوب الطيبة : باب الطيبة.
يطرقونك من باب الطيبة التي في داخلك, وبعد أن يكونوا قد لمسوها فيك ظاهراً وباطناً في قلبك في كلامك في حبك في احتوائك في يدك في وجهك في جمال مواقفك, تجدهم وعلى غفلة منك ومن خلف ظهرك يكذبون, يغدرون، يخونون، يفعلون ذلك وكأنهم يعاقبونك على طيبتك, لسان حالهم كأنه يقول لك لماذا كنت هكذا طيباً نحن نعاقبك على طيبتك وجمال خلقك وندرة سمتك, ألا تعلم أن القانون لا يحمى المغفلين.

■ سيدي / سيدتي.
لا تكن طيباً هذه الأيام أكثر من اللزوم كن طيباً ومثل السكر لكن بحدود فربما تجنى كثيراً من التعب بسبب زيادة طيبتك عن الحدود.
نقول هذا لأصحاب القلوب الطيبة والنوايا غير الملوثة, لا تفرط في طيبتك, ولا تكن أطيب مما ينبغي لأنك ستُجرح أكثر مما ينبغي وستعانى أو ربما ستعانى أكثر مما تتوقع, كلماتي ليست دعوه إلى تغيير طباعك الطيبة الجميلة لكن هي دعوة إلى الحيطة والحذر وأن تكون كيساً فطناً.

■ أخيراً :
أقول لك .. لا تخدعك مظاهر البعض وكن طيباً كما أنت لكن دون إفراط ولا تفريط.
هذا ما وجدته في واقع الحياة وهذا ما عندي, لك ما تشاء أن تفعله ولكن تذكّر دوماً نصيحتي لك.
 0  0  2110
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:31 مساءً السبت 5 شعبان 1439 / 21 أبريل 2018.