أوجه ضعف المرأة أمام الرجال

د. أحمد محمد أبو عوض

5894 قراءة 1429/09/01 (06:01 صباحاً)

د. أحمد محمد أبو عوض.
۞ عدد المشاركات : «638».
أوجه ضعف المرأة أمام الرجال.
◗المرأة تضعف أمام (6) أنواع من الرجال، تعرف على نقاط ضعفها، فالرجل دائماً ما يسأل نفسه (ماذا تريد المرأة ؟). ويظل يسأل ويسأل إلى أن يصبح فيلسوفاً لأنه لن يصل لإجابة مثل غيره من الرجال، فهذا هو السؤال الذي يؤرق الجميع منذ الأزل.

■ ولكن هناك (6) رجال لا تستطع المرأة أن تقاومهم ولا يختلف اثنان على أن المرأة تضعف أمامهم لتعلن حبها وتملكهم على قلبها :
• الأول : الشاب الرومانسي الحساس وهذه النوعية من الرجال تجذب المرأة بحنانها وحبها للحب وتقديرها للمشاعر الجميلة.
• الثاني : الشاب الواثق من نفسه وهو الشاب الذي لا يهتم برأي الآخرين فيه ولا يهتم حتى بآراء شريكته، وهي تنهار أمامه وتعتقد أنها أمام شخصية فولاذية عملية وقادرة على اتخاذ القرارات.
• الثالث : الشاب الفنان كل شاب لديه موهبة فنية قادر على اجتذاب امرأة تعشق حبه للفن وموهبته، وهذه الموهبة تسهل عليه الطريق كثيراً لفتح حوارات مع العديد من الفتيات ولا يعاني معاناة الشباب الآخرين الذين لا يجدون السكة المناسبة للحديث.
• الرابع : الشاب الأجنبي ولا تتعجب من هذه الشخصية، فالمرأة تنجذب إلى الشخص الغريب
عن البلد والذي يتكلم بلهجة غريبة إلى حد ما حيث ترى أنه مملوء بالأسرار وبمعلومات أخرى وبنمط حياة مختلف.
• الخامس : الشاب الذكي وهو المتفوق وسط أقرانه والذي يمثل مصدر الثقة في الحديث والآراء، وله القدرة على التحليل وقراءة المستقبل.
• السادس : المراعي للآخرين وهذا الشاب يجذب المرأة التي ترى أن الرجال مجموعة ذئاب ليس أكثر، وبهذا يدخل قلبها بسرعة حيث يظهر لها الجانب الإنساني الحساس الرقيق المشاعر.

■ الرجال همه اللي يضعفوا.
أغلب الرجال لا يعترفون بأن الخط المستقيم هو أقصر الطرق، لذا فهم يعشقون الأقنعة، ليحيطوا أنفسهم بهالة قوية من الغموض، إنهم يسخرّون ذكائهم في إبعادك عن حياتهم الخاصة حتى لا تكتشفي نقاط ضعفهم.
ولتكوني الفائزة دائماً في حلبة صراعهم اليومية، ضعي كل رجل في حياتك في مكانته وتعاملي معه حسب حجمه، فلوالدك الحب والتقدير، ولأخوكِ صلة الرحم، أما مديرك في العمل له جُلّ الاحترام والحذر، ولزوجك الأنوثة الطاغية.
المهم أن تعرفي نقاط ضعف الرجال حتى تستطيعين الطرق عليها بعنف إذا عمد أحدهم مضايقتك.
بداية اعلمي أن الرجال يقولون في النساء ما يروقهم, والنساء يفعلن بالرجال ما يروقهن، فتعاملي معهم بذكاء الأنثى. وضعي في حسبانك أن الرجال ثلاثة أنواع : رجل يدَعي أنه على حق وهو العنيد, ورجل يعترف أنه على خطأ وهو العاقل, ورجل يؤكد أنه على خطأ حين يكون على صواب وهذا هو المتزوج.

● في إطار العمل.
صحيح أنك امرأة شرقية مهذبة، ولكنك داخل إطار العمل متساوية بالرجل وربما أفضل منه إذا كان عملك أفضل. لقد كشفت إحصائية صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصرية عن أن هناك 27 ألفاً و 165 سيدة يشغلن الوظائف العليا بالدولة، والتي تشمل درجات الوزير ونائب الوزير والدرجة الممتازة والعالية والمدير العام. وكانت نسبة السيدات اللاتي يشغلن منصب المدير العام هي الأعلى، حيث يصل عددهن إلى 23 ألفاً و113، تليها نسبة السيدات في الدرجة العالية بعدد 3 آلاف و369 ثم الممتازة فدرجة الوزير وأخيراً نائب الوزير.
لذا لا تسمحي لأحدهم بالتجاوز دون أن تتخذي موقفاً لردعه، واعلمي أنه بالرغم من أن الرجال يتمتعون بصوتٍ أجش عالٍ إلا أنهم يهابون المرأة قوية الشخصية ولا يتجرؤون عليها.
إن لم تكوني قوية الشخصية حاولي أن تلمي بمعرفة شتى مناحي الحياة فالرجال يهابون المرأة المثقفة ويشعرون أمامها بالضآلة حتى وإن أظهروا العكس بنزعتهم الذكورية.

● زوجك ملك.
الزوجة المتفوقة عملياً والأكثر نجاحاً منه في عملها تشعل نار الغيرة في قلبه، لأنها تضغط على عقدة نقصه كلما يرى وجهها، لذا تلخص الدكتورة هدى بدران، رئيس رابطة المرأة العربية، وجهة نظرها قائلة : (فاقدو الثقة في قدراتهم وإمكاناتهم، هم فقط من يخجلون من نجاح زوجاتهم). مضيفة : (في رأيي أن نجاح المرأة يعكر صفو الحياة فقط إذا كان الزوج إنساناً بلا طموح أو فاقد الثقة بنفسه وقدراته في تحقيق النجاح في مجاله. وهي ظاهرة لا تقتصر على عالمنا العربي أو الشرقي فقط ولكنها موجودة في كل أنحاء العالم. وأشعر بالتعاطف مع أي زوجة تضعها الظروف في موقف يكون فيه نجاحها سبباً في شقائها الأسري).
أما الإعلامية ليلى رستم، مذيعة التليفزيون المصري الشهيرة في فترة الستينات، ترى أن الزوجة الذكية هي من تستطيع امتصاص تلك الغيرة. فهناك نساء تضعهن ظروف عملهن تحت دائرة الضوء، ويكون الزوج ناجحاً هو الآخر ولكنه بعيد عن الأضواء، في حين أن المجتمع ينبهر دائماً بكل ما هو لامع. وتضيف : (كثيرا ما كنت أسمع عبارة "هذا هو زوج المذيعة ليلي رستم" فكنت أسارع إلى نفي تلك العبارة وتصحيحها بالقول : "بل أنا زوجته" وهذا صحيح فعملي بالتلفزيون منحني الشهرة، ولكنه لم يكن يمنحني المال الكافي للإنفاق حتى على مظهري، ومن حق زوجي علي أن أعترف بفضله ووجوده والحفاظ على مشاعره كرجل شرقي، طالما أنه يمارس نفس السلوكيات تجاهي).
لذا ضعي في اعتبارك دائماً أن الرجل عندما يقع في الحب لا يكون له مثيل، فاجتهدي في أن تجعليه يذوب فيكِ عشقاً وقتها تضمني أنه لن يقوى على خذلك أو إهانتك يوماً، فالرجال يعشقون بسرعة ويكرهون ببطء، كل يعتمد على مهارتك في أسر قلبه.
اعلمي جيداً أن الرجل المصاب بداء الحب يتحول من صياد إلى طريدة، كما أنه يحب شيئان هما الخطر واللهو، وبالتالي يعشق المرأة لأنها أخطر أنواع اللهو.
أبدأي بمعدته أقصر الطرق إلى قلبه، وأحسني معاملة أهله خصوصاً أمه، اتركيه يشعر بأنه سيد البيت بابتسامتك الدائمة في وجهه.

● الأكثر إثارة لخوفهم.
أكثر الرجال ثقة في أنفسهم، قد يهز كيانهم أشياء بسيطة، ذكرها ديفيد زينزسكو الكاتب في مجلة "صحة الرجل MENS HEALTH"، مؤكداً أن هذا النوع من الخوف من المستحيل أن يتحدث الرجل عنه بل يفضل إخفاؤه تماما كي لا يفصح عن نقاط ضعفه. وذكر ديفيد الأمور الأكثر إخافة للرجل بترتيبها تنازليا، فجاءت كما يلي :
1- شعور بالصلع : الشعور بالصلع أول مرة, يعد كارثة بالنسبة للرجل, تماماً كما لو أنه استيقظ في يوم من الأيام ليكتشف أن وزنه زاد 30 كيلو في ليلة واحدة.
2- ضبطه متلبسا بتأمل امرأة أخرى : بغض النظر عن علاقته بشريك حياته ومدى قوتها, إلا أن الرجل غريزياً مجبول على الــ"بصبصة", وعندما يقبض عليه متلبساً بهذا الفعل الذي يعد جريمة لا تغتفر لدى النساء يحمل هماً كبيراً لتبرير تصرف لا يفهم حتى هو لماذا قام به.
3 - الشعور بالرفض : لا يهم إن كان الرفض قد حدث بعد مقابلة شخصية للحصول على عمل أو خلال محاولة التعرف على أنثى, الرفض في قاموس الرجل هو الرفض, وهو يعني باختصار شديد شعور عميق بالنقص.
4- أن بكون مربية لأطفاله : السهل الممتنع, العناية بأطفال, إلا أن الربكة التي تحدثها هذه المهمة تجعل الأمر مخيفاً بالنسبة له.
5- وفاة الأب : ربما تعتبر إحدى المنعطفات الخطيرة في حياة الرجل وفاة والده خصوصاً إن كان سيتولى مسئولياته من بعده, بالإضافة إلى شعوره الدائم بضرورة أن يكون أفضل مما عهده والده وبشكل خاص عندما يتذكر ما بذله أبوه ليصنع منه رجلاً متكاملاً.
6- بكاء المرأة : رغم أن كثير من النساء قد لا تصدق ذلك إلا أن دموع المرأة تخيف الرجل، فهو يعلم أن البكاء جزء من طبيعة المرأة وأنه علامة على أنه يجب عليك كرجل أن تقدم ما هو أكثر من مجرد منديل لها في تلك اللحظات.
7- ألا يرضي رغبات زوجته : من أحد أهم الأشياء التي تثير خوف الرجل إلى درجة أنه لا يريد مجرد التفكير فيها هو أن لا يكون ذلك الشخص المرضي لرغباتها الجنسية, أو أن تمل من معاشرته, وذلك حسب دراسة لـHarris Interactive, الرجل لا يحتمل أن تكون شريكته غير راضيه أو ألا يكون جيداً بما فيه الكفاية ليشعرها بالرضى.
8- ألا يكون قدوة لأطفاله : يمر بالرجل أوقات كثيرة لا يهتم فيها كثيراً إلى التصور والانطباع الذي قد يأخذه عنه جاره أو زملاؤه في العمل أو حتى أهله, إلا أن الأمر يختلف تماما إذا ما كان الانطباع سيتكون عند أطفاله, الرجل يحرص كثيراً إلى حد الهوس بأن يترك عند أطفاله انطباعاً رائعاً حول شخصيته وهو ما يقلقه كثيراً.
9- قلق بشأن الراتب : طبيعة الرجل تجعل منه شخصاً قلقاً ما لم يشعر بأن الأمور كلها تحت السيطرة, ومجرد إحساسه بأن لديه مصدر مالي واحد قد ينقطع في أي لحظة, قد يكون محفزاً للخوف لديه خصوصاً إن كان يعيل عائلة ويتحمل مسؤوليات البيت.
10- جمال المرأة : أكبر نقطة ضعف بالنسبة للرجل هي المرأة الجميلة أياً كانت موقعها في حياته، زميلته في العمل، عملية لديه يراها صدفة بالشارع، إنه يخاف دائماً من احتمال رفضها له.
11- اضطراره للتعري : ليست المرأة وحده التي تخجل من إظهار جسدها, الرجل أيضاً وحتى في أكثر المجتمعات تحرراً يخشى الفكرة تماماً, ثمة مناطق لا يرغب الرجل في أن تكتشف في جسده، قد تكون الزوائد الشحمية أو ترهلات وقد تكون خوفاً من الكشف عن بعض أعضائه والدخول في مقارنات هو في غنى عنها.
12- فكرة الموت : الخوف من الموت هو غريزة طبيعية لدى جميع المخلوقات لكن الرجل يخشى كثيراً ألا يرى أبناءه يكبرون أمامه بحيث يأخذه الموت مبكراً إذ يعلم أن غيابه سيحرمه من أن يكون حولهم في اللحظات السعيدة ليشاركهم بها أو أن يكون حولهم في اللحظات الأليمة ليحميهم منها.
13 - التعرض للإهانة في مكان عام : إن الخوف الأعظم الذي يقلق الرجل هو أن يتعرض للإهانة في موقف ما أمام العامة, حتى أقوى الرجال وأكثرهم ثقة في ذاته يتهاوى في اللحظة التي يتعرض فيها للإهانة، ويتسع حجم القلق بحجم الإهانة ومدى انتشارها.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :