لا عبثية في مخلوقات الله «2»

د. أحمد محمد أبو عوض
1433/08/01 (06:01 صباحاً)
1720 مشاهدة
د. أحمد محمد أبو عوض.

عدد المشاركات : «600».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
لا عبثية في مخلوقات الله «2».
وحيث إنني وقد سبق بكتابة موضوع سابق بهذا العنوان : (لا عبثية في مخلوقات الله 1) نظراً وانطلاقا من التدبر بمخلوقات الله وشكر الله تعالى على جزيل نعمه الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، وتنفيذا لقوله تعالى : ( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) (النساء : 82) وانطلاقا من قوله تعالى : (وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ) (النحل : 18) فهذا تحد من الله تعالى على إحصاء فضل وفائدة نعمة واحدة من نعمه العظيمة والكثيرة (وبلا تشبيه أو تحديد كبعض الحواس الخمس فرضا أو غيرها من الآيات الكونية كالشمس والقمر والليل والنهار و.. الخ).
فلا تعجب أخي القارئ مما يرد بالأسطر التالية : نتيجة أبحاث علمية دقيقة وتجارب مكررة ومؤيدة بالدليل والبرهان ممن جعلوا أوقاتهم للاستفادة من علم الله تعالى بالتدبر في بعض مخلوقاته "ولو كانوا غير مسلمين" وحسابهم على الله، فقد حرموا انفسهم النوم والراحة وقلة الأكل ومتعة الجنس والخلوة الأبوية مع الأولاد والأحفاد من اجل أن تتم نتائج أبحاثهم بالنجاح بعد الكفاح وجهاد النفس ليستفيد الإنسان بكل أصقاع الأرض مهما اختلفت ألوانهم وجنسياتهم وبلادهم. نعم انه العلم من اجل العلم، نعم من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة (إذا اسلم ولم يشرك بالله تعالى ولو قبل الغرغرة الأخيرة وخروج الروح من جسده إلى مأواه الأخير ويلحد في لحد القبر إلى يوم البعث والحساب.
فقد ورد بجريدة الجارديان البريطانية في يوم السبت الموافق 15 نوفمبر 2013م ما يلي حول فائدة رؤوس الأسماك (التي ترمى عادة بالقمامة في جميع الدول العربية وخاصة دول المدن الساحلية).
الكثير من البريطانيين قد تبنت الأنف إلى الذيل أكل اللحوم، ولكن لا تزال مشدودة إلى شرائح عندما يتعلق الأمر الأسماك. ولكن ماذا عن الكبد واللسان، والعائد على حقوق الملكية أو حتى الحيوانات المنوية بدلا ؟
تقول الباحثة الانجليزية ليزي انفيلد ـ صحيفة الغارديان، الخميس 14 نوفمبر 2013 ـ رؤوس الأسماك مصدراً رخيصاً للبروتين وجعل حساء كبيرة.
لدي صديق الذي يسأل بانتظام له السمك ليتم إرجاعها إلى المطبخ إذا كان لا يزال "يبحث في وجهه". وأنه بعيداً عن وحده لدولة جزرية، البريطانيين لا تزال شديد الحساسية جدا عن الأسماك، ولا سيما تلك البتات التي الثقافات الأخرى يعتبرونها أشهى. لا يبعدك عنا سوى حوالي مريحة مع فيليه لطيفة، ولكن الكثير من الناس لا يحرصون على الحصول على خطاطيف بهم في كبد، ألسنة، وزعانف أو رؤساء.
ولكن قد الثورة الأنف إلى الذيل أن الشيف فيرغوس هندرسون بدأت مع اللحوم في 90 يتساءل العمل مماثلة للأسماك ؟
"ويستهلك فضلات السمك بسهولة في فرنسا" الشيف ميشال رو جونيور يشير "بلدي المفضل هو ربما كبد سمك القد. أود أيضاً أن استخدام اللسان سمك القد والحلق" الراهب الكبد هو شهرة في ايسلندا واسبانيا، ومنذ فترة طويلة من أطايب الطعام في اليابان (تسمى ankimo)، وخدم في حساء ميسو أو على البخار.
في النرويج، واللسان سمك القد هو شعبية للغاية. في البرتغال، حساء السمك الرأس هو الطبق الوطني، وكثيرا ما يتم تقديم نفس مكونا في بهار الكاري الصلصات في الهند. في الصين وأجزاء أخرى من شرق آسيا، ويستخدم كل قليلا من المخلوق، من شفاه الأسماك مطهو ببطء في صلصة على الجلد، والمقلية، وكانت بمثابة طبق جانبي في المحلات التجارية المعكرونة. وعلى البخار مع البيض الأمعاء، وتستخدم العظام لجعل الأسهم.
ولكن في المملكة المتحدة، ونحن متخلفة عن الركب. لم يكن دائماً هكذا : كما يشير رو جونيور خارج، فضلات الأسماك "كان يتمتع عادة في المملكة المتحدة في العصور الوسطى، ولكن يبدو أنه قد خرج من الموضة" في الواقع، قد يكون هناك بعض العمل الذي ينتظرنا لمحو ذكريات الطفولة السلبية لتتم تغذيتهم بالقوة زيت كبد سمك القد لمستوى عال من فيتامين D. كما الطهاة حريصون أن نشير، في نسخة جديدة من كبد السمك هو أكثر بكثير قبولاً.
في فرس البحر، مطعمه في دارتموث، الأسماك الشيف ميتش تونكس عموم بطاطس الراهب الكبد مع الجمبري أو الكراث والقشدة، أو يقدم باردا مع الفلفل الحلو والفلفل الحار "وينظر إليه من قبل طهاة مثل كبد الاوز من البحر لما له من نسيج دسم لينة وطعم المالحة قليلا، والتي هي فريدة من نوعها ولذيذة"، كما يقول. وأضاف "لكن هناك احتشام عامة عن الأسماك في هذا البلد، الأمر الذي يجعل الناس نخجل من مخلفاتها مثل الراهب، والبوري وسمك القد الكبد".
الرنجة والقد بطارخ تزداد شعبية، وذلك بفضل الطهاة مثل هيو فيرنلي Whittingstall، الذي يستخدمها في هريسة من اللحم وينتشر. ولماذا لا ؟ يتكون الكافيار من بطارخ stugeon، والعائد على حقوق المساهمين من البوري الرمادي أو التونة هو الكافيار الصقلية (بوتارجا) إذا كان من الكارب ويخلط مع الخبز وزيت الزيتون، انها تاراماسالاتا. معظمنا سعداء لعصا حوض من أن في سلة التسوق لدينا لكننا نميل إلى توجيه أكثر وضوحاً من الحيوانات المنوية الأسماك (المعروف أيضاً باسم السائل المنوي أو العائد على حقوق الملكية لينة). في الرقة اليابانية shirako (طفل أبيض حرفيا)، وغالبا ما خدم السائل المنوي في كيس مع ponzu صلصة. في المطبخ الصقلي، ويستخدم التونة السائل المنوي، أو "lattume"، باعتبارها تحتل المرتبة الأولى المعكرونة.
الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قد وقعت للتو إلى اتفاق للتخلص التدريجي من المرتجع من الأسماك في البحر، في خطوة لحماية المخزونات المحلية المتناقصة. أقل ما يمكننا القيام به هو وقف رمي بت صالحة للأكل تماما من الأسماك التي يتم صيدها. ووفقا لسوني إليوت من متاجر التجزئة المستدامة Rockanore مصايد الأسماك في هاستينغز، كما تبدو الأمور في المملكة المتحدة، يتم طرح ما يقرب من نصف وزن المصيد هبطت بعيدا. "إذا نحن التعصيب 100 KG من سمك القد، 50 KG تقريبا من رؤساء، والشجاعة والعظام ينتهي الذهاب الى المكب"، كما يقول. "أحيانا أسأل الناس عن العظام لجعل الأوراق المالية، ولكن في الغالب انهم لا يريدون سوى الجسد".
ولكن هناك علامات صغيرة من تغيير جذري في المطاعم والمنازل، ويبدأ الناس في طهي الطعام وتناول المزيد من بمخاطرة. ياشين المحيط البيت، جديدة المأكولات البحرية مطعم في لندن، يخدم حتى أشواك الأسماك المقلية. في يم يم النينجا في برايتون، مجموعة تشمل القوائم بانتظام حساء السمك الرأس، في حين فلسفة الأنف إلى الذيل يمتد إلى المحار، مع النفايات مثل الإسكالوب الرتوش المجففة والأرض للتوابل.
الإنترنت سماك جمعية السمك تبيع كبد والخدين و"الغايات زعنفة" (offcuts وبقايا الطعام) وقبل بضعة سنوات مضت، وأضيفت رؤساء الأسماك إلى الموقع، وأنها سرعان ما تفوق مبيعات من الأسماك مثل سمك البياض. رؤساء الأسماك مصدراً رخيصاً للغذاء ويمكن أن تتحول إلى وجبة كبيرة استخدامها، كلها أو تقسيم في الأسهم، والحساء والكاري أو إذا كنت تفضل ذلك، إزالة كمية كبيرة من المستغرب من اللحم بعد يجيش لمدة 20 دقيقة، ويضاف إلى أطباق. حان الوقت عالجنا دينا مريب الرهاب وجها لوجه.
image لا عبثية في مخلوقات الله «1».
image لا عبثية في مخلوقات الله «2».
image لا عبثية في مخلوقات الله «3».
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :