• ×

03:13 مساءً , الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439 / 21 نوفمبر 2017

◄ كيف حال منظمتك التي تعمل بها ؟
■ وقفات على طريق القيادة الإدارية.
سؤال يطرحه الكثيرون عليك البعض من المرؤوسين يذكر أخبار غير جيدة عن الوضع الاداري او الرواتب أو التحفيز وما إلى ذلك والبعض ينشر أخبارا تنتقص من مكانة المنظمة او قدرتها. لكن القائد لا يذكر منظمته إلا بكل خير أمام الجميع فهو أحد المنتمين لها وأحد رموزها ويرى ذلك اتهام لها ولكل من يعمل بها .فهو لا ينتقص ولا يتهم ولا ينتقد بل يوضح حقائق بعيداً عن اتهام أحد من قريب أو بعيد سلوك إداري يلتزم به القائد.

■ معالجة الأخطاء والتجاوزات.
وانت القائد وعندما يخطئ أحد مرؤوسيك فيجب أن تجتمع معه على انفراد وتناقش معه الأمر من كل جوانبه بادئا بالثناء على الجيد من عمله ومواقفه الإيجابية ثم توضح له الخطأ أو التجاوز مستفسرا عن السبب بعيداً عن التجريح. وباعتبارك الرئيس القائد فأخبره عن الحلول وأعطيه البدائل لهذه الحلول التي تصحح الخطأ. ثم أنهي اللقاء معه بكل لباقة وأدب مشجعا له ومحفزا على البدء بالحلول. وموضحاً له بأن الخطأ وارد طالما هناك عمل. وقد قيل لا يعمل من لا يخطئ.

■ الكراسي الفارغة تدير اجتماعا ناجحا.
أحياناً ومن ضمن التكتيكات الإدارية يقرر أحد المديرين اجتماعاً عاجلاً ومفاجئاً، والسبب هو غياب أحد المرؤوسين المعارضين لاقتراحاته وتوجيهاته وتطلعاته لسير العمل، فيغتنم غيابه ليعقد اجتماعا ويخبره صباح الغد بنتائج الاجتماع وكيف أن الجميع قد وافق على ما طرح من مواضيع ومقترحات وقد التزم الجميع بالتنفيذ وما عليك إلا الامتثال للقرار. صحيح أن (الكراسي الفارغة تدير اجتماعا ناجحا) لكن القائد يجب عليه المواجهة والإقناع وإلزام الجميع بما أتفق عليه قناعة بعد طرح الأمر للشورى والمناقشة للخروج بأفضل الرؤى.
 0  0  2691
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )