• ×

09:59 مساءً , السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017

◄ قصيدة : عذرا ًعُكاظُ.
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية : (المنهل اللغوي ـ قسم الثقافة اللغوية) // (المُنَوَّعات الأدبية المُصنّفة ۞ الثقافة المكانية ـ المملكة العربية السعودية) // (الشاعر : عبدالرحمن صالح العشماوي // (قصيدة : عذرا ًعُكاظُ).
أعكاظُ لستَ الرّمْزَ والمثَلا=فارجعْ وراءَ الصّمْتِ منعزلا
عذراً عكاظ فأمتي انتقلت=والمجد في تاريخها انتقلا
أمسى حراءُ مثالَ عزتها=منذ احتفى بالوحي واحتفلا
في الغار فاض النورُ حين تلا=جبريلُ (إقرأ) والرسولُ تلا
(إقرأ) فأرخى الشعرُ هامتَه=(إقرأ) فأغضى طرفَه خجَلا
(إقرأ) فما أبقى تألُّقُها=لاتاً ولا عُزّى ولا هُبَلا
عذراً عكاظُ فإن كعبتَنا=رمزٌ تسامى عِزّةً وعُلا
منذ اكتسى البيتُ الحرام بما=في الوحي من آياته حُلَلا
ودعا رسولُ الله أمّتَه=نَحْوَ الشموخِ وأيقظ الأملا
حتى أتمّ اللهُ منهجَه=فسَما مَقامُ الدين واكتملا
عذراً عكاظُ فقد بَرزْتَ لنا=لكنّنا لم نعرفِ الرّجُلا
عيناك عينا تائهٍ رسمَتْ=أهدابُها في أُفْقِنا خلَلا
تاهتْ عن الأعشى هُرَيْرَتُه=لما رآك تُرَقِّصُ الطّلَلا
وبكى زهيرٌ حين أبصرَ ما=يوحي بأنك تقبل الخَطَلا
وأشاحَ وجهَ الشعر نابغةٌ=لما رأى التطبيلَ والزَّجَلا
وبدا لنا حسّانُ مكتئباً=متذمِّراً مما رأى وَجِلَا
عذراً إليكَ عُكَاظُ لَسْتَ لنا=سيفاً ولا دِرْعاً ولا نُزُلا
فارجعْ إلى مثواكَ مُلْتَحِفاً=بزمانك الماضي الذي ارتحلا
لمّا نراك، نقول كان هُنا=يوماً يقول الشعرَ والمثَلا
عُدْ حيثُ كنتَ فإنّ أمتَنا=رَوِيَتْ بغيثِ الوَحي مُذْ هَطَلَا
هذا مكانُكَ في مسيرتِنا=لا نرتضي بكَ أنْ نرى الزّلَلا
هذا مكانُك ياعكاظُ فلا=تُطِلِ الكلامَ وتُكثِرِ الجدَلا
نَروي بك الأشعارَ نَنْقُلُها=ونُصيخُ سَمْعاً للذي نُقَلا
أمّا مَفاخِرُنا فقدًجُمِعَتْ=في الدينِ لا نَبغي به بدَلا
image روابط ذات صلة :
image الثقافة اللغوية : المُنَوَّعات الأدبية المُصنّفة.
وثيقة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أقسام مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.
إدارة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أعضاء مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.

 0  0  1409
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:59 مساءً السبت 29 رمضان 1438 / 24 يونيو 2017.